ا
العنف حصد حياة 164 عراقيا الشهر الماضي (الأوروبية)

لقي جنديان عراقيان مصرعهما وأصيب آخر بجروح في اشتباكات مع عناصر من تنظيم القاعدة بالموصل شمالي البلاد، وفقا لمصادر أمنية عراقية. كما اقتحم مسلحون منزل قاض بمدينة البصرة مما أسفر عن مقتله وإصابة زوجته بجروح.

وطبقا لمصادر أمنية فإن اشتباكات مسلحة اندلعت بين قوات من الجيش وعناصر من القاعدة بمنطقة ربيعة غربي الموصل، مما أدى لمقتل اثنين من عناصر الجيش وإصابة آخر بجروح، وتمكنت القوى الأمنية من اعتقال خمسة من عناصر القاعدة بيهم اثنان يحملان الجنسية اليمنية والسورية.

وبحادث منفصل، قالت الشرطة إن مسلحين مجهولين اقتحموا منزل القاضي محمد عودة التميمي بمنطقة القبلة بالبصرة، وأطلقوا الرصاص عليه، وأردوه قتيلا، وأصابوا زوجته بجروح ولاذوا بالفرار.

وفي منطقة الفيحاء شرقي البصرة، قالت الشرطة إن ضابطا لديها نجا من محاولة اغتيال عندما انفجرت عبوة لاصقة كانت مزروعة أمام منزله.

حصيلة القتلى
وفي موضوع ذي صلة، أظهرت بيانات أصدرتها الحكومة انخفاض عدد المواطنين الذين قتلوا خلال أغسطس/آب الماضي، مقارنة بالشهر الذي سبقه.

ووفق البيانات الرسمية فإن 164 عراقيا لقوا حتفهم الشهر الماضي بينهم تسعون مدنيا و39 جنديا و35 شرطيا، كما أصيب 260 آخرون بجروح.

في حين بلغت حصيلة قتلى العنف خلال يوليو/تموز 325 عراقيا، مما أدى لاعتباره أكثر الأشهر دموية بالبلاد خلال عامين.

وكان الـ16 من أغسطس/آب الأكثر دموية خلال أيام الشهر، عندما استهدفت سلسلة من القنابل والانفجارات وعمليات إطلاق النار قوات الأمن والمدنيين وأودت بحياة الكثير منهم، واستهدفت انفجارات مطاعم ومتجرا لبيع المرطبات بالعاصمة بغداد.

المصدر : وكالات