مخيم الزعتري بالأردن عجز عن استيعاب العدد الهائل من اللاجئين السوريين (الأوروبية)

أطلقت الحكومة الأردنية السبت نداء استغاثة لمدها بمساعدات بقيمة 700 مليون دولار بهدف استيعاب اللاجئين السوريين على الأراضي الأردنية المقدر عددهم حتى الآن بمائة وثمانين ألفًا.

وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والاتصال سميح المعايطة إن بلاده لم تعد قادرة على استيعاب مزيد من اللاجئين السوريين من دون هذا الدعم، وإن على العالم أن يفتح جيوبه لمساعدة بلاده في ذلك. وأضاف أن استقبال مزيد من اللاجئين في المملكة أصبح ضاغطا على الموازنة الأردنية.

بدوره، قال وزير التخطيط الأردني جعفر حسان إن المملكة لا يمكنها استقبال المزيد من اللاجئين السوريين، ولا يمكنها أن تتحمل إيواء واستقبال اللاجئين لوحدها.

وتوقع وزير التخطيط زيادة كبيرة في أعداد اللاجئين السوريين إلى الأردن، داعيا الدول المانحة إلى تقديم الدعم لبلاده لتلبية متطلباتهم.

وأشار إلى تضاعف أعداد اللاجئين السوريين خلال الشهور الستة الماضية والمقيمين السوريين على الأراضي الأردنية عما كانت عليه سنة 2011.

وقال إن بلاده شهدت خلال الأسابيع الأخيرة أعلى نسب دخول يومية، ليصل عدد اللاجئين السوريين الذين دخلوا إلى الأردن حتى اليوم السبت حوالي 177 ألفا، منهم ما لا يقل عن 140 ألفا يقيمون في المدن والقرى الأردنية.

وأوضح الوزير أن كلفة استضافة الدولة الأردنية للاجئين السوريين تبلغ 160 مليون دولار للعام الحالي، وستترتب تكلفة إضافية من حيث التوسع في البنى التحتية الخدمية في مجالات التعليم والصحة والطاقة لهؤلاء اللاجئين لتتجاوز 200 مليون دولار للعام المقبل.

من جهته، قال ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة أندرو هاربر إنه يتوقع دخول المزيد من اللاجئين السوريين إلى الأردن، مؤكدا أن الاحتياجات تزداد بنسق أسرع من المساعدات المحصول عليها.

المصدر : وكالات