الوزير والنائب الأسبق ميشال سماحة معروف بمواقفه المدافعة عن النظام السوري (الفرنسية)

 قال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي إن توقيف النائب والوزير الأسبق ميشال سماحة -المعروف بمواقفه المدافعة عن النظام السوري- أسبابه أمنية وليس لارتباطه بـ"العمالة لإسرائيل".

وأكد ميقاتي خلال استقباله وفدا من نقابة المحررين أن لا علاقة للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان بهذا الملف، طالبا من الجميع الهدوء وانتظار التحقيقات القضائية.

وكانت القوى الأمنية أوقفت سماحة بعدما قامت بتفتيش منزله في بلدة الجوار الجبلية بمنطقة المتن شرقي لبنان، بينما قامت قوة أخرى بتفتيش المنزل. كما أوقفت القوى الأمنية سائق سماحة واحتجزت سيارتيْه.

وقالت زوجة سماحة لوسائل إعلامية محلية إن عملية توقيف زوجها غير قانونية.

وأفادت إذاعة صوت لبنان بأن القوى الأمنية أخرجت من منزل سماحة في بيروت صندوقا يحوي عددا من المستندات والكتب.

ولم تورد المصادر الأمنية أي تفاصيل عن أسباب توقيف سماحة، مشيرة إلى أن "هذه الأمور متروكة للقضاء". لكن صحيفة الجمهورية أفادت بأن سماحة كان بحوزته عبوات ناسفة وزّعها على أشخاص كانوا مكلفين بالقيام بأعمال أمنية.

المصدر : وكالات