أصحاب الشكوى أفراد طاقم طبي يعملون في مستشفى السلمانية بالمنامة (رويترز-أرشيف)
وجهت النيابة البحرينية اتهامات بالتعذيب إلى 15 شرطيا "تأكيدا على التزام حكومة المملكة بمعاقبة كافة من ارتكبوا انتهاكات".

وقال رئيس وحدة التحقيق الخاصة بالنيابة العامة نواف حمزة إن التحقيق جار في شكاوى وردت من 15 من أفراد كادر طبي بمجمع السلمانية ـوهو مستشفى حكومي رئيسي في العاصمة المنامة- قالوا إنهم تعرضوا "لصور مختلفة من إساءة المعاملة أو المعاملة القاسية أثناء الإجراءات الجنائية".

وحسب حمزة أحيل الشاكون إلى الطبيب الشرعي حيث وُقع كشف طبي، ووُقعت الخبرة التي انبثقت عنه، واستُمع إلى تسعة شهود إثبات، ليُستجوب بعد ذلك 15 متهما من كافة مستويات المسؤولية، ويوجه الاتهام إليهم.

ويأتي التحقيق قبل أسابيع من حكم متوقع لمحكمة التمييز البحرينية في قضية تسعة أطباء شيعة أنزلت بحقهم محكمة استثنائية أحكاما بالسجن 15 عاما، قبل أن تخفف محكمة استئناف عادية العقوبة إلى ما بين شهر وخمس سنوات.

وقد أدين هؤلاء الأطباء بتهم احتلال مستشفى حكومي والتمييز في العلاج، والتحريض على كراهية النظام وبث أخبار كاذبة.

وجاء الإعلان عن التحقيق مع رجال الشرطة بعد يومين من مظاهرات متجددة في بعض أنحاء  البحرين اعتقل فيها -حسب ناشطين- نحو 20 شخصا، بينهم ناشطتان بارزتان.

واستطاعت البحرين في مارس/آذار 2011 بدعم خليجي احتواء احتجاجات واسعة قادتها المعارضة التي تشتكي تهميش الشيعة لصالح السنة، وتطالب بإصلاحات واسعة بينها برلمان منتخب بصلاحيات كاملة. ورغم ذلك ما زالت المظاهرات مستمرة وإنْ بشكل متفرق، تتخللها أحيانا اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة.

وتنفي البحرين تهميش الشيعة، وقد فتحت تحقيقات في انتهاكات الشرطة، وأطلقت سلسلة من الإصلاحات سخفتها المعارضة. كما تتهم المحتجين باستعمال العنف، خاصة قنابل المولوتوف.

وقد سقط في احتجاجات البحرين التي بدأت قبل نحو 18 شهرا ما لا يقل عن ستين قتيلا، حسب منظمة العفو الدولية.

المصدر : الفرنسية