الحكومة العراقية أعدمت نحو مائة شخص منذ مطلع العام  (الجزيرة-أرشيف)

منعت قوات الأمن الكويتية عددا من المواطنين من الاقتراب من مبنى السفارة العراقية في منطقة السفارات بالدعية، كانوا يعتزمون القيام بوقفة احتجاجية للتنديد بالإعدامات التي نفذتها الحكومة العراقية والتي وصفوها بالتعسفية وبأنها جاءت بناء على محاكمات غير عادلة.

وقال المجتمعون الذين تداعوا إلى مقر السفارة العراقية عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إنهم أرادوا من خلال وقفتهم لفت الانتباه لما يجري في العراق من إعدامات للمساجين الخليجيين والعرب لا سيما السنة منهم.

وأعلن المجتمعون في بيان حصلت الجزيرة على نسخة منه، بعنوان "استنكار وتحذير للحكومة العراقية" أصدره جمع من النشطاء الحقوقيين والقانونيين والحركات الشبابية "أنهم قد شكلوا لجنة تضم خبراء في القانون وأساتذة وحقوقيين لملاحقة الحكومة العراقية أمام المحاكم العربية والأوروبية، بسبب الإعدامات العشوائية التي قامت بها".

كما طالب البيان الحكومة العراقية بعدم التورط في تنفيذ إعدامات "طائفية" جديدة تحت غطاء قانوني, ودعاها إلى احترام الاتفاقيات الدولية الصادرة في هذا الشأن والاتفاقيات مع دول المتهمين المعتقلين بالعراق التي أقرت فيها الحكومة العراقية بوقف تنفيذ أحكام الإعدام.

يذكر أن المنظمات الحقوقية تقول إن عدد الإعدامات التي تم تنفيذها في العراق منذ مطلع العام الحالي قاربت المائة, رغم دعوة المفوضية الأممية لحقوق الإنسان لتعليق الإعدام في العراق بسبب شكوك في شفافية الإجراءات القانونية.

المصدر : الجزيرة