الجيش المصري يشن أكبر حملة عسكرية في سيناء منذ ثلاثة عقود (الفرنسية)

أعلن الجيش المصري اليوم الأربعاء أنه سيوسع من هجومه على المسلحين في شبه جزيرة سيناء، في إطار حملة يشنها منذ أسابيع عقب مقتل 16 جنديا مصريا، ووصفت بأنها الأكبر في حوالي ثلاثة عقود في منطقة حددت تحركات قوات وأسلحة الجيش بمقتضى اتفاق موقع مع إسرائيل عام 1979. 

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن مصدر عسكري قوله "القوات ستواصل العملية نسر لملاحقة الإرهابيين" مشيرا إلى أن العملية "ستبدأ اعتبارا من صباح الأربعاء إعادة انتشار القوات لاستكمال مطاردة العناصر الإرهابية الهاربة والقضاء على جميع البؤر الإرهابية".

وأوضح مصدر عسكري آخر لوكالة رويترز "إن هذا سيتطلب نشر قوات الأمن في منطقة أوسع للقضاء على المسلحين".
 
وأدخلت مصر قوات ومعدات عسكرية بينها دبابات إلى شمال سيناء لمحاربة المسلحين إثر مهاجمة مقر لقوات الأمن بالخامس من الشهر الجاري وقتل 16 جنديا مصريا، وهو الهجوم الذي ألقي باللوم فيه على متشددين، لكن العديد من القوى المصرية لم تستبعد تورط إسرائيل فيه. 
 
ويقود عملية سيناء وزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسي الذي عينه الرئيس محمد مرسي خلال تغيير مس كبار قيادات الجيش في 12 أغسطس/آب الجاري. وقد أطلع السيسي الاثنين الرئيس على تفاصيل العملية.

وأكد بيان لوزارة الدفاع بموقعها الإلكتروني أن 11 مسلحا قتلوا وألقي القبض على 23 آخرين خلال العملية، وأضاف أن 11 سيارة صودرت إلى جانب الذخيرة بما في ذلك خمسة صناديق من الذخيرة إسرائيلية الصنع. لكن البيان لم يذكر تفاصيل أخرى.
 
وألقت عملية سيناء بظلالها على العلاقات المصرية الإسرائيلية، حيث أوردت تقارير صحفية إسرائيلية في وقت سابق أن تل أبيب طالبت القاهرة -عبر الولايات المتحدة- بوقف إدخال قوات الجيش المصري إلى سيناء دون تنسيق مسبق، وإخراجها فورا.
 
غير أن الرئاسة المصرية نفت أن تكون القاهرة قد تلقت طلبا رسميا بأي اعتراض إسرائيلي على وجود أسلحة مصرية ثقيلة في سيناء، مؤكدة أن من حق مصر استخدام كافة الوسائل لفرض الأمن في سيناء باعتبار ذلك جزءا من الأمن القومي للبلاد.
 
وتضع معاهدة السلام الموقعة بين القاهرة وتل أبيب عام 1979 قيودا على انتشار الجيش المصري بسيناء، رغم أن إسرائيل وافقت السنوات الأخيرة على السماح لمصر بنشر المزيد من القوات هناك لمنع عمليات تهريب الأسلحة التي يقوم بها مسلحون وجرائم أخرى.
 
وكان الرئيس محمد مرسي قد أكد في مقابلة مع وكالة رويترز -هي الأولى له مع وكالة أنباء عالمية- التزامه بمعاهدة السلام مع إسرائيل بقوله "إن مصر ملتزمة بكل المعاهدات".

المصدر : وكالات