النشطاء السوريون طالبوا بطرد السفير السوري من مصر ورفع علم الاستقلال فوق سفارة بلدهم (الجزيرة نت)

أنس زكي-القاهرة

نظم العشرات من أبناء الجالية السورية في مصر مسيرة احتجاج مساء الثلاثاء انطلقت من أمام خيمة الاعتصام السورية بميدان التحرير في قلب القاهرة وتوجهت إلى مقر السفارة السورية للتنديد بالمذابح التي يرتكبها نظام الرئيس بشار الأسد ضد المواطنين السوريين المطالبين بالتغيير.

وانضم عدد من النشطاء المصريين إلى المسيرة التي رددت هتافات تطالب بطرد السفير السوري من مصر ورفْع علم الاستقلال فوق السفارة السورية في القاهرة، إضافة إلى هتافات تندد بالأسد ونظامه وتتوعد بالثأر لشهداء الشعب السوري.

وخلال مرافقتها للمسيرة تحدثت الجزيرة نت إلى الأمين العام لتيار الكرامة الوطني معتز شقلب الذي أكد أن "الثورة السورية تسير بخطى ثابتة ولا بديل لها سوى النجاح, لأن السوريين توحدوا على إسقاط هذا النظام الدموي".

ودعا شقلب كل السوريين المقيمين في مصر لتكوين رابطة لتنظيم أمورهم وخاصة شؤون اللاجئين حيث يوجد بالقاهرة أكثر من 15 ألف لاجئ سوري يحتاجون للرعاية في مختلف المجالات.

اتهام إيران
وتعليقا على التصريحات التي أدلى بها الرئيس المصري محمد مرسي بشأن جهود لحل الأزمة السورية، قال شقلب إن مرسي اعتبر أن إيران جزء من حل المشكلة، بينما يرى الشعب السوري أن إيران عنصر أساسي في المشكلة.

كما حمل مشارك آخر هو رجل الأعمال غسان سلطانة على إيران، وقال إنها تمد النظام السوري بالسلاح كي يقتل شعبه وبالتالي فهي شريك أساسي في الجرائم التي يرتكبها الأسد، مؤكدا أن الثورة السورية ستستمر حتى تحقيق النصر.

ومع الاقتراب من مقر السفارة السورية، تعالت هتافات المشاركين، قبل أن يدخل منظمو المسيرة في نقاش مع الأمن المصري الذي طوق مبنى السفارة ونجح في إقناعهم بعدم محاولة اقتحام السفارة أو إنزال علمها، وأكد قادة الأمن أنهم يؤدون واجبهم في حماية السفارة وفقا للأعراف الدبلوماسية وكذلك حماية المتظاهرين.

وعندما حان وقت صلاة العشاء، أدى المشاركون في المظاهرة الصلاة وأمهم الداعية السلفي جمال صابر منسق حملة "حازمون" الداعمة للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل الذي استبعد من خوض الانتخابات الرئاسية الأخيرة في مصر.

المتظاهرون صلوا العشاء أمام السفارة ودعوا بالنصر للثورة السورية (الجزيرة)

دعاء بالنصر
وعقب الصلاة دعا صابر ومن خلفه المشاركون في المظاهرة بالنصر للثورة السورية قبل أن يؤكد للجزيرة نت أنه حرص على المشاركة "دعما للأخوة في سوريا الذين يضطهدهم بشار الأسد اضطهادا لم نر مثله إلا من اليهود أو من على شاكلتهم".

وانتقد صابر ما اعتبره تخاذلا من جامعة الدول العربية، داعيا الشعوب العربية للتحرك والتوحد خلف الثورة السورية والثورات العربية الأخرى.

من جانبه طالب منسق الائتلاف العام لثورة 25 يناير والمتحدث الرسمي لتجمع قوى الربيع العربي أيمن عامر خلال حديثه للجزيرة نت الحكومة المصرية بطرد البعثة الدبلوماسية السورية بالكامل من القاهرة والاعتراف بالمجلس الوطني السوري ممثلا شرعيا للشعب السوري، مؤكدا أن "مصر الثورة يجب ألا تقبل أن يكون على أرضها ممثلون لهذا النظام القمعي".

كما ناشد عامر الرئيس مرسي أن يطالب الرئيس الإيراني أحمدي نجاد خلال لقائهما المتوقع على هامش قمة عدم الانحياز في طهران بالكف عن مد النظام السوري بالأسلحة التي يستخدمها في قتل شعبه.

المصدر : الجزيرة