"نهج" ترفض تعديل قانون الانتخاب بالكويت
آخر تحديث: 2012/8/28 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/28 الساعة 07:01 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/11 هـ

"نهج" ترفض تعديل قانون الانتخاب بالكويت

نحو أربعة آلاف تجمعوا بساحة الإرادة ضد محاولات تعديل قانون الانتخابات (الفرنسية)
 
عبد الله كابد-الكويت

"يا صاحب السمو، مطالبات الشباب واضحة، وهي تفعيل الإمارة الدستورية، والحكومة المنتخبة.. وهذه رسالة من شباب وطني وليس غوغائيين أو خونة"، بهذه العبارة دشن تجمع "نهج" أولى ندواته في ساحة الإرادة بالكويت أمس الاثنين تحت شعار "الأمة مصدر السلطات"، وسط دعم ومؤازرة من الأغلبية النيابية بالبرلمان المبطل.

ولم يكن الحضور بالمستوى الذي كانت عليه التجمعات السابقة التي أسفرت عن قبول استقالة رئيس الوزراء السابق ناصر المحمد, رغم الدعوات التي وجهها عدد من النواب للاحتشاد في ساحة الإرادة، معتبرين أن التهاون عن الحضور هو دعم لقوى الفساد في الدولة.

فقد تجمع نحو أربعة آلاف مواطن للمشاركة في الاعتصام احتجاجا على محاولة الحكومة "العبث" بقانون الانتخاب القائم، والمطالبة بحلّ مجلس 2009 المنعقد حاليا بعد حلّ برلمان 2012.

وأعلنت تيارات وتجمعات سياسية عن مشاركتها في الاعتصام كجمعية حقوق الإنسان والحركة الديمقراطية المدنية "حدم" والتيار التقدمي الكويتي، بالإضافة إلى عدد من الناشطين السياسيين وأطياف شبابية متعددة.

لا تظن أنك تستطيع إدارة البلد بطريقة الخمسينيات أو الستينيات، ولك أن تدرك بأن نسبة كبيرة من الشعب شباب يدخل الإنترنت وله طموحات، فالأشرف لك أن تستقيل يا شيخ جابر
"
رسالة نائب سابق لرئيس الوزراء

رسائل
وفي رسالة مباشرة وجهها لأمير الكويت قال النائب مبارك الوعلان "يا صاحب السمو، الكويت أكبر من تكتيكات ومخططات ناصر المحمد وجابر المبارك وأحمد الفهد. فنحن أحرار يا صاحب السمو ورسالتنا أن يُعدل هذا الاعوجاج ولا يغرك مستشارو السوء، وأنت أدرى هل لنا أجندات خارجية أم لا (..) فنحن أجندتنا الكويت فقط".

ووجه النائب عبد الرحمن العنجري رسالة لرئيس الوزراء جابر المبارك جاء فيها "لا تظن أنك تستطيع إدارة البلد بطريقة الستينيات أو الخمسينيات، ولك أن تدرك بأن نسبة كبيرة من الشعب شباب يدخل الإنترنت وله طموحات، فالأشرف لك أن تستقيل يا شيخ جابر".

وأكد عضو مجلس 2012 المبطل فيصل اليحيى أن "الأمة تعلو ولا يعلى عليها.. ونعم للإمارة لذرية مبارك، والحكم للشعب، وهذا ما نص عليه الدستور".

وأضاف اليحيى أن أكبر خطأ يقع فيه أي نظام هو عدم قدرته على قراءة الشارع وأن يجعل المستشارين حائلا بينه وبين الناس، وأن يلعب على تناقضات شعبه ويفتته. وتابع "أقول لسمو الأمير وأجري على الله: خروج مائة ألف من الشباب والنساء والشيوخ للمطالبة بتغيُّر النهج هذا حدث فريد يجب أن تستوعبه السلطة وتدرك توابعه".

مخالفة للدستور
وقال عضو مجلس الأمة 2012 المبطل النائب محمد الدلال إن انفراد الحكومة بتغيير قانون الدوائر يخالف المادة السادسة من الدستور.

وتابع الدلال بأن المادة الرابعة من الدستور تؤكد أن الكويت إمارة والحكم في ذرية آل مبارك ولا خلاف على ذلك, وأن تبني مبدأ الإمارة الدستورية يتفق مع نص المادة, مؤكدا أن الزعم بأن الحديث عن الإمارة الدستورية يعني عدم الرغبة في حكم آل صباح غرضه تشويه المواقف الوطنية.

وبدورها اعتبرت الناشطة السياسية سارة الدريس ممثلة تجمع "حدم" أن اقتحام السلطة للقضاء "لعبة سياسية وبداية لهدم تلك المؤسسة، الأمر الذي يعني فقدان ثقة الناس في القضاء".

وأضافت الناشطة أن السلطة استخدمت القضاء الدستوري للتخلص من مجلس 2012 وعودة مجلس 2009 الذي يوصف بأنه "مجلس القبيضة"، وذلك لأن مجلس 2012 أصدر قوانين إصلاحية لا تريدها "السلطة الخبيثة التي تريد الانفراد بالسلطات جميعا".

وتابعت أن السلطة الخبيثة تريد قانون مسخ للانتخابات يسمح بوصول "قبيضة" للمجلس, مؤكدة مقاطعة التجمع لأي انتخابات تجرى بغير قانون الانتخابات الحالي.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الداخلية الكويتية أنها وضعت كامل استعداداتها للتعامل مع أي طارئ, وأنه سيوجد رجال أمنها بشكل محدود في محيط الساحة، وسيقتصر دورها فقط على حفظ الأمن.

المصدر : الجزيرة

التعليقات