عامل سوري كان قد أصيب في قصف على مشاريع القاع (وكالة الأنباء الأوروبية)

أكدت جماعة حقوقية لبنانية قيام السلطات السورية بإطلاق سراح لبناني اعتقلته طيلة 27 عاما، مما  يبعث الأمل من جديد في قلوب العائلات اللبنانية التي اختفى أبناؤها خلال الفترة التي وجدت فيها سوريا عسكريا في لبنان. 

وأوضح رئيس لجنة "دعم المعتقلين والمنفيين اللبنانيين" (سوليد) غازي عاد اليوم الثلاثاء أنه تم إطلاق اللبناني يعقوب شمعون (49عاما) الذي اختطف من بلدة زحلة شرق البلاد عام 1985.

وكشف عاد عن أن إطلاق سراح شمعون تم بصورة سرية أواخر يوليو/تموز الماضي.

وقال إن اللجنة تحفظت على الخبر لأن شمعون كان خائفا من الحديث عن إطلاق  سراحه.

وواجه شمعون في سوريا تهما بالانتماء إلى "حزب الكتائب" الذي كان معاديا للسياسات السورية بلبنان.

وأضاف عاد أن شمعون حوكم في البداية أمام محكمة عسكرية، وقبل عامين فقط تم عرضه على محكمة مدنية، وقامت عائلته بدفع مبالغ مالية كبيرة ونجحت في إخراجه عن طريق محام سوري نافذ.

وينفي النظام السوري وجود معتقلين لبنانيين بسجونه. وفي الفترة بين عامي 1976 و2000، وفي أربع مناسبات، أطلقت سوريا العديد من المعتقلين اللبنانيين من سجونها.

سقوط قذائف
على صعيد آخر، أصيب ثلاثة لبنانيين وثلاثة عمال سوريين بجروح اليوم الثلاثاء جروح أحدهم خطيرة نتيجة سقوط قذائف على منطقة حدودية مع سوريا في وادي البقاع بشرق لبنان.

وقالت مصادر أمنية إن ثلاثة لبنانيين أصيبوا بجروح، في منطقة مشاريع القاع الحدودية مع سوريا بسبب سقوط قذيفة على منزلهم، خلال تبادل إطلاق النار على الحدود اللبنانية السورية بين عناصر من الجيش السوري الحر المعارض وحرس الحدود السوري بمنطقة المشاريع.

المصدر : وكالات