حكومة غزة: هنية يعتذر عن قمة طهران
آخر تحديث: 2012/8/27 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/27 الساعة 01:03 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/10 هـ

حكومة غزة: هنية يعتذر عن قمة طهران

إيران تسعى لاستضافة زعماء وممثلين عن 80 دولة في قمة عدم الانحياز (الفرنسية)

أعلنت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة اليوم الأحد اعتذار رئيسها إسماعيل هنية عن المشاركة في قمة دول عدم الانحياز المقرر عقدها في العاصمة الإيرانية طهران نهاية الأسبوع الجاري، وبررت مصادر في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاعتذار بالحرص على توحيد الصف الفلسطيني وتبيان الرأي إزاء الأزمة السورية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة طاهر النونو إن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد "وجّه دعوة كريمة ومقدّرة لدولة رئيس الوزراء (إسماعيل هنية) للمشاركة في قمة عدم الانحياز، وهي استمرار لموقف إيران الداعم للقضية الفلسطينية".

وأضاف أن هنية قبِل الدعوة السبت لكنه عدل عن ذلك الأحد حتى لا تكون المشاركة مقدمة لتعميق الانقسام الفلسطيني والعربي والإسلامي بشأن القضية الفلسطينية.

وذكرت مصادر في حماس أن مشاورات مكثفة جرت في الساعات الأخيرة بين قيادات الحركة والحكومة في غزة، أسفرت عن اتخاذ قرار بعدم المشاركة.

وأضافت المصادر -التي طلبت عدم الكشف عن اسمها- أن عاملين رئيسين كانا وراء هذا القرار وهما الحرص على توحيد الصف الفلسطيني وعدم ظهور غزة في صورة كيان منفصل عن الوطن، إضافة إلى التباين الحاصل في المواقف إزاء الأزمة السورية واستمرار سفك الدماء.

وكان إعلان الحكومة المقالة تلقي هنية دعوة لحضور القمة قد أثار غضب السلطة الفلسطينية التي أعلنت أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس لن يشارك إذا شارك هنية.

السلطة تصر على حضور عباس (يمين) وحده ممثلا للشعب الفلسطيني (الجزيرة)

رفض ونفي
وفي وقت سابق، أعلن وزير الشؤون الخارجية بالسلطة رياض المالكي أن نظيره الإيراني ومسؤولاً في الرئاسة الإيرانية أبلغا القيادة الفلسطينية أن طهران لم تقدّم أية دعوة للحكومة المقالة لحضور القمة.

وقال المالكي للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إنه في حال علمه بأن أي شخصية ستشارك في القمة من خارج الوفد الرسمي الفلسطيني فإنه سيبلغ الرئيس عباس ليتم الانسحاب من القمة.

وعلاوة على ذلك، نفى وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي دعوة هنية للقمة، كما صرح المتحدث باسم القمة محمد رضا فرقاني بقوله "ليست هناك دعوة رسمية من الرئيس محمود أحمدي نجاد لإسماعيل هنية، ولكن تمت فقط دعوة محمود عباس".

وكان عباس قد سارع للرد على إعلان هنية تلقيه دعوة لحضور القمة، وقال خلال افتتاحه مهرجانا للتعليم في رام الله "لن نسمح بتمزيق التمثيل الفلسطيني ولن نسمح لأحد أيا كان أن يلعب هذه اللعبة، ونحن قادرون على أن نحافظ على أنفسنا وعلى كرامتنا".

وشهدت طهران الأحد الاجتماع التحضيري للقمة التي ستعقد في 30 و31 أغسطس/آب الجاري، حيث انتهز صالحي الفرصة لحشد الدعم لصالح ملف إيران النووي، كما أعرب في كلمة الافتتاح عن أمله في أن يكون هناك تضامن ضد العقوبات التي فرضها الغرب لمعاقبة إيران بسبب أنشطتها النووية.

المصدر : وكالات

التعليقات