صدامات بين سوريين وأمن الأردن بمخيم لاجئين
آخر تحديث: 2012/8/26 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/26 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/9 هـ

صدامات بين سوريين وأمن الأردن بمخيم لاجئين

سوري يحتج على وضعه بالزعتري خلال زيارة وزير خارجية فرنسا للمخيم هذا الشهر (الأوروبية-أرشيف)
محمد النجار-عمان

شهد مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق شمالي شرقي الأردن مساء أمس صدامات بين مئات اللاجئين المحتجين على أوضاعهم وقوات الدرك التي استخدمت الغاز المدمع لتفريقهم.

وحسبما ذكرت مصادر من داخل المخيم للجزيرة نت، نظم مئات اللاجئين احتجاجا مساء السبت للمطالبة إما بكفالتهم والسماح لهم بالخروج من المخيم وإما بإعادتهم إلى سوريا "للموت هناك".

وقالت مصادر للجزيرة نت إن أكثر من 200 لاجئ حاولوا مغادرة المخيم عنوة، لكن الدرك تصدى لهم بالغاز المدمع مما أوقع إصابات بينهم.

وقد نقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر أمنية قولها إن أربعة من رجال الأمن أصيبوا في المصادمات.

وقال مصدر أمني للجزيرة نت إن نحو 250 لاجئا سوريا في المخيم سجلوا أسماءهم لطلب العودة لسوريا، وإن الأمن والجيش سيبدآن من اليوم إعادتهم إلى بلدهم عبر ما يعرف بـ"القذف"، أي السماح لهم بدخول بلادهم من الحدود غير الرسمية التي لجؤوا منها.

ويشكو اللاجئون السوريون أوضاعا يصفونها بغير الإنسانية في مخيم الزعتري الواقع في أرض صحراوية قرب الحدود الأردنية السورية الشرقية.

شبه يومية
وأكد مسؤولون قائمون على المخيم ومصادر أمنية أن المخيم يشهد مظاهرات واحتجاجات بشكل شبه يومي منذ افتتاحه قبل شهر تقريبا.

ووصف لاجئون في تصريحات سابقة للجزيرة نت المخيم بـ"مخيم للموت"، وقال بعضهم إن عددا من اللاجئين هربوا من الموت على أيدي الجيش والأمن السوري إلى الموت في المخيم، الذي يعتبر الغبار والعواصف الرملية إحدى السمات التي رافقته منذ إنشائه.

وبلغ عدد اللاجئين في المخيم نحو 15 ألفا حسب إحصاءات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، التي تشرف على المخيم بالتعاون مع الهيئة الخيرية الهاشمية الأردنية.

وتحيط قوات كبيرة من الأمن والجيش الأردني بالمخيم وتمنع الدخول والخروج منه إلا بإذن مسبق، كما تمنع وسائل الإعلام من دخوله إلا بعد تنسيقها مع الجهات القائمة على إدارته.

وكان مدير التعاون في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة علي بيبي قال للجزيرة نت إن أوضاع المخيم "تتحسن"، وتحدث عن إيصال المخيم بشبكة الكهرباء وانتظام وصول المياه ووجبات الطعام إليه.

وقال إن تبرع السعودية بـ2500 بيت جاهز للاجئين في المخيم سيؤدي إلى تحسين الأوضاع فيه بشكل كبير.
المصدر : الجزيرة

التعليقات