المتظاهرون نددوا بما أسموه محاولات جماعة الإخوان المسلمين فرض هيمنتها على مؤسسات الدولة (الفرنسية)

تظاهر مئات من المصريين أمام المنصة في مدينة نصر بالقاهرة وميدان التحرير وميدان العباسية، ضد رئيس الجمهورية محمد مرسي وما أسموه محاولات جماعة الإخوان المسلمين فرض هيمنتها على مؤسسات الدولة المصرية.

وردَّد المتظاهرون هتافات "الشعب يريد إسقاط الإخوان" و"لا لا للإخوان".

وبالقرب من القصر الرئاسي أخذ بعض مئات من المتظاهرين يهتفون "يسقط يسقط حكم المرشد" في إشارة إلى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.

وتفرض قوات الأمن معزَّزة بسيارات مصفّحة، من بعد ظهر اليوم، طوقاً أمنياً حول مقر رئاسة الجمهورية شمال القاهرة. وأغلقت عناصر الأمن المركزي الشوارع المحيطة بمقر الرئاسة.

وكان النائب السابق في مجلس الشعب المنحل محمد أبو حامد وعدد من التيارات والنشطاء السياسيين دعوا إلى التظاهر اليوم ضد ما يعتبرونه محاولات جماعة الإخوان المسلمين فرض هيمنتها على مؤسسات الدولة المصرية.

لكن معظم الجماعات والأحزاب الليبرالية والإسلامية، بما في ذلك أحزاب اعتادت أن تنتقد الإخوان المسلمين، قالت إنها لن تشارك في الاحتجاج، واتهمت الداعين لمظاهرات اليوم بأنهم من أنصار "الثورة المضادة".

ميدان التحرير شهد صدامات بين مناهضين للرئيس مرسي وآخرين مؤيدين له (رويترز)

اشتباكات
وشهد ميدان التحرير بالقاهرة صدامات بين متظاهرين مناهضين للرئيس وآخرين مؤيدين له.

وتبادل الجانبان التراشق بالمقذوفات، ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مسؤول بوزارة الصحة أن سبعة أشخاص أصيبوا في هذه المواجهات بينهم اثنان بطلقات خرطوش.

وأفاد مراسل الجزيرة بانسحاب المتظاهرين المناهضين لجماعة الإخوان من ميدان التحرير إلى شارع طلعت حرب القريب من الميدان بسبب قلة أعدادهم.

وفي ميدان العباسية بشمال شرق القاهرة اندفع محتجون نحو ملتح رأوه قادما إليهم لكن زملاء لهم منعوهم من الاحتكاك به.

وخارج مسجد النور الذي يوجد بأحد أطراف الميدان هتف نحو عشرة محتجين "يسقط يسقط حكم المرشد"، ورد عليهم نحو عشرين من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين بهتافات يقول أحدها "يسقط الفلول" في إشارة إلى بقايا نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك. كما هتفوا "يسقط العملاء".

وفي مدينة الإسكندرية الساحلية تراشق بضعة محتجين بالألفاظ مع مؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين أمام مسجد القائد إبراهيم. وشارك عشرات في احتجاجات بمدينتي السويس والإسماعيلية شرقي القاهرة.

وفي مدينة المنيا التي تبعد نحو مائتي كيلومتر جنوبي القاهرة احتج مايكل ماهر غطاس (19 عاما) وهو طالب جامعي مسيحي بمفرده ضد مرسي وجماعة الإخوان رافعا لافتة كتب عليها عبارة "يسقط يسقط حكم المرشد".

وزارة الداخلية حذرت من أي أعمال عنف
خلال المظاهرات (الفرنسية)

حماية المتظاهرين
وفي غضون ذلك، طالب حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، في بيان أصدره اليوم، قوات الشرطة والجيش بالقيام بدورهما في حماية المتظاهرين السلميين ومنع أية اعتداءات عليهم.

ودعا الحزب، كافة وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة إلى تحري الصدق في كل ما يُعرض للعامة، والتأكيد على دور الإعلام الرائد في بناء الوطن، داعياً أعضاءه إلى عدم الوجود بالشوارع في فترة التظاهر إيماناً بحرية الرأي، ومنعاً لاستغلال بعض المتربصين للأحداث في الاعتداء على المتظاهرين.

وحذّر البيان من وجود فئات مندسّة أو "الطامحين لعودة النظام الفاسد" السابق تقوم بالاعتداء على أي من الممتلكات العامة والخاصة، أو الاعتداء على المتظاهرين السلميين حيث سيتم التعامل معها من قبل الأجهزة المسؤولة بالقانون وبما يضمن حماية أمن الوطن والمواطنين، مشيراً إلى أن التظاهر السلمي حق لجميع المصريين وأن الحرية كل لا يتجزأ وأن ثورة 25 يناير من أول أهدافها حرية التعبير والرأي.

وكانت وزارة الداخلية قد حذرت في وقت سابق من أي أعمال عنف خلال هذه المظاهرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات