أمر النائب العام المصري بإخلاء سبيل رئيس تحرير جريدة الدستور المستقلة الذي قررت المحكمة في وقت سابق اليوم إيداعه الحيس الاحتياطي بتهم تتعلق بإهانة رئيس الجمهورية، بعد قليل من إصدار الرئيس المصري محمد مرسي مساء اليوم الخميس مرسوما بقانون يمنع حبس الصحفيين احتياطيا في جميع جرائم النشر.

وقالت بوابة الأهرام على الإنترنت إن المرسوم نص على أن تكون المادة 41 من قانون الصحافة رقم 96 لسنة 1996 كالآتي "إلغاء الحبس الاحتياطي للجرائم التي ترتكبها الصحف" فقط، وحذف الاستثناء الذي كان منصوصا عليه في المادة ذاتها، والذي كان يجيز حبس الصحفيين احتياطيا، إذا وجهت إليهم المحكمة تهمة إهانة رئيس الجمهورية المنصوص عليها في المادة 179 من قانون العقوبات. 

وأوضح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية ياسر علي أن هذا القرار بقانون يعد أول استخدام لسلطة التشريع المخولة لرئيس الجمهورية، وأنه سيتم بمقتضى هذا القانون الإفراج عن رئيس تحرير صحيفة الدستور إسلام عفيفي.

وحسب بوابة الأهرام، فإن المرسوم صدر بعد اجتماع مطول عقده الرئيس مع نائبه المستشار محمود مكي ووزير العدل المستشار أحمد مكي والمستشار القانوني محمد فؤاد جاد الله، عقب صدور قرار قضائي بحبس إسلام عفيفي.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن النائب العام أمر بإخلاء سبيل الصحفي إسلام عفيفي رئيس تحرير جريدة الدستور ورفع اسمه من قوائم الممنوعين من السفر بعد صدور المرسوم الرئاسي. 

وقال المستشار عادل السعيد النائب العام المساعد والمتحدث الرسمي باسم النيابة العامة في تصريح له مساء اليوم، إن قرار النائب العام جاء في ضوء صدور القرار بالقانون الذي أصدره الرئيس محمد مرسي مساء اليوم المتضمن إلغاء الحبس الاحتياطي في الجرائم التي تقع بواسطة الصحف.

وأوضح المستشار السعيد أنه في ضوء هذا القرار يكون حبس إسلام عفيفي احتياطيا بغير سند من القانون وهو الأمر الذي قرر على إثره النائب العام إخلاء سبيله على ذمة القضية ورفع اسمه من قوائم الممنوعين من السفر.

وكانت محكمة جنايات الجيزة قد أصدرت في وقت سابق اليوم قرارا بإلقاء القبض على عفيفي وحبسه احتياطيا على ذمة قضية اتهامه بإهانة رئيس الجمهورية، ونشر أخبار وبيانات كاذبة، من شأنها تكدير الأمن العام، وذلك إلى حين نظر الجلسة الثانية من القضية التي تحدد لها يوم 16 سبتمبر/ أيلول المقبل.

ولقي حكم المحكمة استنكارا من قبل أطراف مختلفة، وقالت نقابة الصحفيين في بيان إنها تعبر عن استنكارها للقرار وتبذل مساعيها للإفراج عن رئيس تحرير الدستور، وقال نقيب الصحفيين ممدوح الولي لرويترز "إذا استحال الإفراج عنه نسعى لإيداعه مستشفى خشية تدهور حالته الصحية". ويقول زملاء لعفيفي إنه مصاب بمرض السكري.

وكان صاحب قناة الفراعين التلفزيونية المذيع بها توفيق عكاشة قد أحيل إلى المحاكمة بتهمة التحريض على قتل مرسي، وترديد "عبارات عيب في شخص رئيس الجمهورية" بحسب أمر الإحالة. وستبدأ محاكمة عكاشة في الأول من سبتمبر/ أيلول أمام محكمة جنايات جنوب القاهرة، وأغلقت قناة الفراعين بقرار من الهيئة الحكومية التي رخصت لها بالعمل والتي قالت إن القناة خالفت شروط الترخيص.

 

المصدر : وكالات