قتلى وجرحى باشتباكات طرابلس اللبنانية
آخر تحديث: 2012/8/21 الساعة 21:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/21 الساعة 21:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/4 هـ

قتلى وجرحى باشتباكات طرابلس اللبنانية

مسلحون من باب التبانة خلال الاشتباكات مع مسلحين من جبل محسن (رويترز)

أفادت مراسلة الجزيرة في لبنان أن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب نحو سبعين، منهم جنود من الجيش، في الاشتباكات المستمرة منذ يومين في مدينة طرابلس بشمال البلاد.

وأوضحت أن الاشتباكات، التي بدأت الليلة الماضية، عادت لتستعر بعد عصر اليوم، وبعد اجتماع جرى بين ممثلين عن منطقة باب التبانة -أحد طرفي الصراع- ومسؤولين بالجيش انتهى بالاتفاق على وقف إطلاق النار بين منطقتي باب التبانة حيث الأغلبية السنية المعادية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد وجبل محسن المأهول بالعلويين من مؤيدي الأسد.

وأشارت المراسلة إلى أن أهالي باب التبانة اشترطوا لتطبيق وقف النار، محاسبة المسؤولين بالجيش الذين أطلقوا النار على باب التبانة بشكل عشوائي وتسببوا بسقوط عدد من الجرحى والقتلى.

وذكرت أن الجيش وافق على هذا الشرط، رغم تأكيده أنه أطلق النار باتجاه باب التبانة أو جبل محسن للرد على مصادر النيران التي أطلقت من هناك سعيا منه لفض الاشتباك بين الجهتين.

ووفق المراسلة فإن التوتر عاد للمنطقة قبل وقت قصير من بدء تطبيق وقف إطلاق النار.

وكانت الاشتباكات قد اشتدت بعد منتصف الليلة الماضية، واستعملت خلالها مختلف أنواع الأسلحة لا سيما الصاروخية منها. واندلعت حرائق في عدد من المنازل بينما تضررت سيارات في الحيين.

وتضاعف الانتفاضة في سوريا التوتر في لبنان الذي خضع للوصاية السورية طوال ثلاثين عاما، وما زال مقسوما إلى حد كبير بين مناصرين ومناهضين للنظام السوري.

وغالبا ما تندلع اشتباكات بين منطقتيْ باب التبانة وجبل محسن تؤدي إلى وقوع قتلى وجرحى، وتزايدت التوترات بين منطقة باب التبانة ومنطقة جبل محسن منذ اندلاع الاحتجاجات في سوريا على بشار الأسد، وتطورت إلى أعمال عنف عدة مرات، وفي أسوأ الاشتباكات قتل 15 شخصا أوائل يونيو/حزيران الماضي في اشتباكات بين المنطقتين.

المصدر : الجزيرة

التعليقات