القضاء السوري يتهم شخصيات لبنانية بتسليح مقاتلي المعارضة المناهضين لنظام الأسد (الجزيرة)

أعلن النائب العام الأول في دمشق القاضي مروان لوجي أن السلطات القضائية التابعة للنظام السوري تستعد لملاحقة نواب وشخصيات لبنانية، وذلك بتهمة دعم "المجموعات المسلحة" في سوريا ومدّها بالسلاح والمال.

وقال لوجي -في حديث لقناة المنار اللبنانية- إن القضاء السوري يُعد مذكرات ملاحقة واستجواب بحق شخصيات ونواب لبنانيين بتهمة "تأمين المأوى والملاذ الآمن والتحريض والتمويل وتقديم السلاح للمجموعات المسلحة السورية الخارجة على سلطة الدولة والقانون".

وأضاف النائب الأول "هناك حالياً نواب لبنانيون متهمون بالمشاركة والدعم للجماعات الإرهابية في سوريا سواء بالمال أو السلاح أو الغذاء، وتسهيل دخولها إلى سوريا".

ولم يكشف لوجي عن الجهات والشخصيات التي ستتم ملاحقتها وذلك بانتظار انتهاء التحقيقات، لكن القناة نقلت عن مصادر سورية أخرى اتهامها مسؤولين ونوابا في تيار المستقبل، منهم رئيسه سعد الحريري والنائبان خالد ضاهر وعقاب صقر، إضافة إلى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، وذلك بتهمة دعم مجموعات معارضة مسلحة في سوريا.

وتأتي هذه التصريحات على خلفية التوتر الأخير بين البلدين، ففي الحادي عشر من الشهر الحالي ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية في لبنان سامي صدر على الوزير اللبناني السابق ميشال سماحة بتهمة التخطيط لـ"عمليات إرهابية" في لبنان بالتعاون مع مدير مكتب الأمن القومي السوري علي مملوك، مما دفع الرئيس اللبناني ميشال سليمان للحديث عن مخطط "مرعب" لضرب استقرار البلاد.

ونتيجة لذلك، طالبت الكتلة النيابية لتيار المستقبل بتدويل هذه القضية وضمها إلى عمل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي تنظر في ملف اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، كما انتقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي سوريا من دون أن يسميها، وعبر عن رفضه لتحويل لبنان إلى "ساحة لتصدير الأزمات إليها".

المصدر : وكالات