92 قتيلا بسوريا في أول أيام العيد
آخر تحديث: 2012/8/19 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/8/19 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1433/10/2 هـ

92 قتيلا بسوريا في أول أيام العيد

القصف الجوي تسبب بأعداد كبيرة من الضحايا المدنيين (الجزيرة)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن92 شخصا على الأقل قتلوا في أول أيام عيد الفطر برصاص القوات النظامية، معظمهم في درعا ودير الزور وريف دمشق. وفي غضون ذلك، كشفت مصادر إعلامية عن قيام جواسيس غربيين بمساعدة عناصر المعارضة السورية في عملياتهم ضد قوات الجيش النظامي السوري.

وقال ناشطون إن القوات النظامية واصلت قصف عدة مناطق سكنية كان أحدثها صباح اليوم جبل الأكراد والتركمان بريف اللاذقية. وقد بث ناشطون سوريون صورا تظهر جانبا من الدمار الذي لحق ببعض المنازل في حي الحجر الأسود بدمشق نتيجة القصف.

عيد تحت القصف
كما بث ناشطون صورا على الإنترنت لقصف الجيش النظامي على مدينة الرستن صباح عيد الفطر. وقال الناشطون إن القصف استهدف عددا من المساجد والمنازل أثناء أداء الناس شعائر صلاة العيد، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى وهدم للمنازل.

المعارك في حلب لم تتوقف مع استمرار قصف الجيش النظامي للمدينة (الفرنسية)

يذكر أن طيران ومدفعية قوات النظام السوري مستمرة في حملتها العسكرية وقصفها لبلدات تلبيسة وتلكلخ والقصير وأحياء حمص القديمة وجورة الشياح والخالدية في حمص، ولا يزال عدد من المدنيين والجرحى محاصرين داخل أحياء المدينة.

وفي حلب أفاد ناشطون بسقوط قتلى وعشرات الجرحى في قصف على بلدة منبج وأحياء عدة في المدينة.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 7 أشخاص من عائلة واحدة قتلوا في قصف على حي قاضي عسكر في حلب.

كما بث ناشطون صورا على مواقع الإنترنت تظهر جثثا لستة أشخاص، أعدموا ميدانيا برصاص عناصر المخابرات الجوية، وقد عثر على الجثث قرب مبنى المخابرات الجوية شمال حلب، وتعود الجثث لمدنيين من ريف حلب. ويقول أهالي المنطقة إنهم يعثرون على جثث لأشخاص أعدموا ميدانيا قرب مبنى المخابرات الجوية بشكل شبه يومي.

وفي درعا، أعلن ناشطون عن مقتل أربعة أشخاص إثر إعدامهم ميدانيا على أيدي قوات الأمن السورية في مدينة الحراك التي أطلق أهاليها نداءات استغاثة لنقص المواد الطبية والدم في مستشفى المدينة الميداني. كما تحدث ناشطون عن قصف لبلدتيْ بصر الحرير وأم ولد والمليحة الغربية.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن الجيش النظام يقصف بالدبابات والصواريه بلدة الحراك وبصرى الشام وأن 13 شخصا قتلوا في الحراك بينهم 10 أطفال.

ومن جهة أخرى، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه عثر على 42 جثة ملقاة في بلدة التل بضواحي العاصمة السورية دمشق.

جواسيس غربيون
في هذه الأثناء أفادت الهيئة العامة للثورة السورية أن قتلى شهر رمضان تجاوزوا خمسة آلاف، معظمهم في دمشقَ وحلب.

من ناحية أخرى, كشفت مصادر إعلامية غربية عن قيام جواسيس من بريطانيا وألمانيا بعمليات سرية لدعم عناصر الجيش الحر في سعيه للإطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت صحيفة بيلد الألمانية إن الجواسيس يقومون برصد تحركات الجيش النظامي السوري ثم يمررونها للجيش الحر. وذكرت أن الجواسيس الألمان متمركزون خارج السواحل السورية وفي قاعدة للناتو بتركيا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول ألماني في المخابرات الخارجية الألمانية قوله "نحن فخورون بمساهمتنا في المساعي للإطاحة بنظام الأسد".

ومن جانبها قالت صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن الاستخبارات البريطانية تقوم بمساعدة عناصر الجيش الحر في شن عمليات ناجحة ضد القوات النظامية السورية، بفضل المعلومات التي يجمعونها انطلاقا من مراكز الاستماع الموجودة في قبرص.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من بين أهم المعلومات تلك المتعلقة بتحركات الجيش النظامي باتجاه مدينة حلب، التي يسيطر الجيش السوري الحر على أجزاء كبيرة منها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات