الجيش المصري يشن حملة للقضاء على المسلحين بسيناء بعد هجوم قتل فيه 16 من جنوده (الفرنسية-أرشيف)

نفى مصدر عسكري مصري أمس السبت تعرض القوات المشاركة في عملية تطهير سيناء لهجوم إرهابي.

ونقل التلفزيون المصري، عن المصدر الذي لم يسمه قوله إنه لا صحة لما يتردّد في بعض وسائل الإعلام حول هذا الأمر (تعرض القوات المشاركة في عملية تطهير سيناء لهجوم إرهابي)، مطالباً وسائل الإعلام بتوخي الدقة في نشر المعلومات".

وكانت أخبار سابقة تحدثت -نقلا عن مسؤول أمني مصري- عن إصابة ثلاثة من رجال الشرطة في سيناء عندما أطلق مسلحون قذيفة صاروخية على عربتهم.

وقال المسؤول إن المسلحين هاجموا رجال الشرطة في مدينة الشيخ زويد شمال سيناء على بعد نحو 15 كلم غرب الحدود مع غزة، بينما كانوا عائدين من إحدى العمليات.

حملة
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر أمني مصري أن قوات الأمن شنت السبت حملتين في سيناء في توقيت واحد، إذ تمت مداهمة عدة منازل لمطلوبين في حي الصفا على أطراف مدينة العريش، وأسفرت الحملة عن ضبط ثلاثة فلسطينيين مطلوبين للأجهزة الأمنية.

فيما أسفرت حملة أمنية كبيرة في المنطقة الحدودية الشرقية في الشيخ زويد ورفح عن ضبط عنصرين من العناصر المطلوبة، وحدث اشتباك مسلح مع بعض العناصر في منطقة باب سيدوت بالمنطقة الشرقية الحدودية.

وأكد المصدر مواصلة الحملة الأمنية في سيناء أثناء عطلة عيد الفطر، مشددا على ضرورة استمرارها حتى يتم القضاء على العناصر "الإجرامية" والبؤر "الإرهابية".

وبدأت قوات الأمن المصرية حملة للقضاء على المسلحين في سيناء بعد هجوم على موقع للجيش أدى إلى مقتل 16 جنديا في الخامس من الشهر الجاري.

المصدر : وكالات