القتلى سقطوا خلال اشتباكات مع قوات الشرطة والجيش السودانيين (دويتشه فيله-أرشيف)

قالت وكالة الأنباء السودانية (سونا) إن ستة أشخاص قتلوا وجرح 12 آخرون خلال اضطرابات جديدة بين قوات الأمن وسكان في بلدة مليت التابعة لولاية شمال دارفور غرب السودان.

وأضافت الوكالة أن القتلى سقطوا خلال الاشتباكات التي تواصلت على مدى ثلاثة أيام, مشيرة إلى أن قوات الشرطة والجيش السودانية تمكنت من إعادة الهدوء إلى البلدة دون تقديم المزيد من التفاصيل.

وتأتي هذه الاضطرابات الجديدة أسبوعا فقط بعد مقتل أربعة أشخاص وإصابة ستة آخرين في أعمال عنف اندلعت بشمال دارفور، عندما أقدم مسلحون على نهب متاجر واشتبكوا مع قوات الأمن السودانية.

وفي نهاية يوليو/تموز الماضي قُتل ثمانية أشخاص وأصيب عشرون في صدامات بين الشرطة السودانية ومتظاهرين في نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور، كانوا يحتجون على الغلاء وعدم توفر وسائل مواصلات.

ويشهد إقليم دارفور السوداني تمردا منذ عام 2003، ويشكو المتمردون من إهمال الحكومة لهذا الإقليم النائي، ورغم تراجع حدة العنف فإن القانون والنظام انهارا في أجزاء كثيرة من الإقليم.

وكانت الحكومة السودانية وقعت قبل عام اتفاق سلام بوساطة قطرية مع جماعات من المتمردين في دارفور, لكن حركات التمرد الرئيسية رفضت الانضمام إلى الاتفاق.

المصدر : رويترز