تزايد وتيرة اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)

جرح ستة فلسطينيين قرب مستوطنة إسرائيلية في بيت لحم بالضفة الغربية عندما تعرضت سيارتهم الخميس لهجوم بزجاجة حارقة يرجح أن منفذيه من المستوطنين اليهود. كما أصيب شاب مقدسي إصابة بالغة في الصدر إثر تعرضه للضرب بأيدي شبان يهود في القدس الغربية.

وألقيت قنبلة حارقة على سيارة فلسطينية بالضفة الغربية المحتلة ليلة الجمعة مما أدى إلى اشتعال النار فيها وإصابة ستة أشخاص بجروح حالة أحدهم خطيرة.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن "الأدلة الرئيسية في التحقيق ترجح أن مدنيين إسرائيليين هم المسؤولون عن الحادث".

وأضاف المتحدث أن قوات تمشط منطقة الحادث بالقرب من مستوطنة "بات عين" اليهودية بحثا عن أشخاص يشتبه بتورطهم في الهجوم. مشيرا إلى أن زجاجة حارقة أخرى كانت معدة للاستخدام تم العثور عليها قرب مكان الهجوم.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه عثر على آثار إطارات سيارة على الأرض من موقع الحادث إلى مستوطنة قريبة، وأن ما لا يقل عن أربعة من ركاب السيارة الذين أصيبوا هم من عائلة واحدة وبينهم طفلان.

من جانبه تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -في رسالتين إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض- بملاحقة منفذي الهجوم.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان إن "نتنياهو ينظر إلى هذا الاعتداء ببالغ الخطورة، وقوات الأمن تبذل جهودا حثيثة من أجل إلقاء القبض على المسؤولين ومقاضاتهم".

وأكد نتنياهو -في رسالته التي بعثها عبر مبعوثه الخاص المحامي إسحق مولخو- "أنه سيتابع عن كثب العلاج الطبي الذي يتلقاه المصابون الذين يعالجون في إسرائيل، وعرض عليهم أي مساعدة قد يحتاجون إليها".

كما أدانت الولايات المتحدة الهجوم "بأقوى العبارات الممكنة". وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند "إننا نأمل أن يتعافى المصابون بسرعة، وأن تلقي الحكومة الإسرائيلية القبض على منفذي الهجوم". كما حثت جميع الأطراف على تجنب أي أعمال من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد العنف.

الشرطة الإسرائيلية تعهدت بالقبض على منفذي الهجومين (الفرنسية-أرشيف)

اعتداء بالقدس
وفي حادث آخر، أصيب شاب مقدسي إصابة بالغة في الصدر نقل بعدها إلى المستشفى مساء الخميس إثر تعرضه للضرب بأيدي شبان يهود في شارع يافا بالقدس الغربية.

وقالت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري إنه "اندلع شجار في مركز مدينة القدس بعد منتصف ليلة الجمعة بين شبان يهود وشبان عرب على خلفية غير واضحة حتى الساعة، مما أدى إلى إصابة شاب عربي في الـ18 من العمر بجراح بالغة الخطورة نتيجة تلقيه ضربة في صدره". وأكدت المتحدثة أن الشرطة باشرت التحقيق للقبض على المشتبه فيهم.

ونقل الشاب جمال صبحي الجولاني إلى مستشفى هداسا عين كارم حيث أدخل غرفة العناية الفائقة. وقالت والدته إن "الأطباء قالوا إن وضعه صعب".

وقال أحد أصدقاء المجني عليه لوكالة الصحافة الفرنسية "ذهبنا للتسوق، وكنا نسير في شارع يافا حتى وصلت مجموعة تضم خمسا من الشبان اليهود كانوا يغنون".

وأضاف "سمعت أحدهم يقول: عرب، وتلقيت صفعة على رقبتي من الخلف. نظرت فوجدت ستة أشخاص يهجمون علي، فهربت وشاهدت جمال يهرب بدوره، وكل منا في اتجاه إلى أن حضرت الشرطة. فوجدت جمال ملقى على الأرض، في حين هرب الشبان اليهود".

وروت صحيفة هآرتس الجمعة ما حصل قائلة "إن شهادات حية تلقتها الصحيفة مع شهادات على الفيس بوك توضح أن عشرات الشبان اليهود تجمعوا حول الشبان العرب وانهالوا عليهم بالضرب وكانوا يهتفون: الموت للعرب، وعندما وقع أحدهم أرضا استمروا في ركله حتى فقد الوعي".

وتابعت الصحيفة "وعندما انقلبت عيناه ظنوا أنه مات، حتى إنهم استهجنوا قيام بعض المتطوعين اليهود بمحاولة تقديم إسعافات أولية له".

ونقلت الصحيفة عن فريق المسعفين أن "كل المؤشرات في المكان تشير إلى تنفيذ عملية اعتداء واضحة بحق الفلسطينيين الثلاثة".

المصدر : وكالات