جنود إسرائيليون يعاينون موقع سقوط صاروخ على إيلات (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت جماعة تطلق على نفسها اسم "أنصار القدس" مسؤوليتها عن إطلاق صاروخيْ غراد على مدينة إيلات بالقرب من مصر مساء أمس، وذلك بعد أن أكد الجيش الإسرائيلي وقوع انفجارين في المدينة، وقالت متحدثة عسكرية إسرائيلية "نعتقد أنه هجوم صاروخي محتمل".

فقد قال موقع سايت الإلكتروني المتخصص في متابعة مواقع "الإسلاميين" على الإنترنت اليوم الخميس، إن "جماعة إسلامية" أعلنت تبنيها لإطلاق صاروخين على مدينة إيلات الواقعة على البحر الأحمر في جنوب إسرائيل.

وأشار الموقع إلى أن جماعة "أنصار القدس" تبنت إطلاق "صاروخيْ غراد على المدينة"، مشيرة إلى أنهما ضربا "أهدافا غير مأهولة"، من خلال بيان لها نشر على منتديات "جهادية".

وذكر البيان أن "التقارير الإسرائيلية قالت إن الصواريخ وقعت في مناطق مفتوحة، وهي تقارير خاطئة وهذه طريقة معتادة لإخفاء الخسائر".

وأعلنت إسرائيل أمس الأربعاء أن انفجارين هزا إيلات ولم يسفرا عن إصابات، دون أن يعرف مصدرهما.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يشتبه في أن تكون صواريخ قد أطلقت من شبه جزيرة سيناء. وبعدها قام جنود إسرائيليون بتفتيش المنطقة عدة ساعات, لكنهم لم يعثروا على أي أجزاء من صواريخ منفجرة.

وكان صاروخان أطلقا من شبه جزيرة سيناء المصرية سقطا في مطلع أبريل/نيسان على إيلات، من دون أن يؤدي انفجارهما إلى إصابات.

المصدر : وكالات