قتل نحو 116 شخصا خلال أغسطس/آب الجاري جراء هجمات متفرقة بالعراق (الأوروبية-أرشيف)

قُتل ثلاثة من عناصر الشرطة العراقية واثنان من موظفي الوقف السني في هجومين منفصلين اليوم الأحد في العاصمة بغداد وجنوبها، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وقال ضابط برتبة رائد في شرطة الحلة (100 كلم جنوب بغداد) إن ثلاثة من عناصر الشرطة قتلوا بانفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم وسط ناحية جرف الصخر (60 كلم جنوب بغداد).

وتقع ناحية جرف الصخر -ذات الغالبية السنية- داخل ما يسمى بـ"مثلث الموت" جنوب بغداد وكانت تشهد أعمال عنف وقتل بشكل يومي خلال الأعوام التي أعقبت غزو العراق عام 2003.

كما أصيب مدير شرطة ناحية جرف الصخر العقيد محمد الحمداني واثنان من الشرطة بانفجار عبوة ثانية لدى وصوله لتفقد الضحايا.

وأكد مصدر طبي في مستشفى الحلة العام تلقي جثث ثلاثة من الشرطة ومعالجة ثلاثة آخرين بينهم ضابط برتبة عقيد.

وفي بغداد، أعلن مصدر بوزارة الداخلية مقتل اثنين من العاملين في دائرة الوقف السني في هجوم بأسلحة مزودة بكواتم للصوت استهدف سيارتهما الخاصة لدى مرورهما في حي الجهاد غربي بغداد.

وأكد مصدر طبي في مستشفى اليرموك تلقي جثث اثنين من موظفي الوقف السني فارقا الحياة جراء إصابتهما بالرصاص.

وخلال الأيام الماضية من شهر أغسطس/آب الحالي قتل ما لا يقل عن 116 شخصا بينهم ستون من عناصر الأمن جراء هجمات متفرقة في عموم العراق.

وارتفعت أعمال العنف في العراق بشكل لافت خلال الفترة الأخيرة حيث أدت الهجمات العديدة التي وقعت خلال شهر يوليو/تموز الماضي إلى مقتل 325 شخصا, وهي حصيلة لم تسجل منذ أغسطس/آب 2010.

المصدر : الفرنسية