الجيش المصري دفع بتعزيزات إلى سيناء لتعقب المسلحين (الفرنسية-أرشيف)

قال مصدر عسكري مصري اليوم الجمعة إن القوات المسلحة ألقت القبض على مسلحين في منطقة سيناء, وذلك في إطار الحملة العسكرية الواسعة التي تنفذها تلك القوات لتعقب عناصر مسلحة بالمناطق الصحراوية والجبلية الوعرة, والتي تأتي بعد الهجوم الذي استهدف الأحد الماضي مركزا حدوديا بسيناء وأسفر عن مقتل 16 جنديا مصريا.

وكانت عناصر مسلحة مجهولة قد أطلقت النار خلال الليلة الماضية على نقطة الريسة الأمنية على الطريق الرابطة بين العريش ورفح بمحافظة شمال سيناء, بينما ردت عناصر الجيش عليهم وأجبرتهم على الفرار.

وقالت المصادر الأمنية إن عناصر من الجيش والشرطة تبادلت إطلاق النار مع المهاجمين الذين لاذوا بالفرار على متن سيارة رباعية الدفع إلى المناطق الجبلية الوعرة بالقرب من الريسة، ولم تسفر الاشتباكات عن خسائر بالأرواح.

وأضافت المصادر أن "العناصر الإرهابية المسلحة" تركز على مهاجمة نقطة الريسة باعتبارها منطقة إستراتيجية للوصول إلى مدينة العريش وباقي مناطق محافظة شمال سيناء.

وقالت مصادر أمنية وشهود أمس الخميس إن مئات الجنود وعشرات المركبات العسكرية وصلت العريش المركز الإداري الرئيسي في شمال سيناء, كما واصلت الطائرات والمروحيات التابعة للجيش للمرة الأولى منذ عقود عملياتها الواسعة في قرية التومة ومنطقة جبل الحلال.

وكان مصدر عسكري والتلفزيون الحكومي أعلنا مقتل عشرين مسلحا في غارات شنتها مروحيات على مناطق ببلدة التومة بشمال سيناء قرب قطاع غزة, كما تحدث مسؤولون أمنيون في شمال سيناء عن غارات قرب مدينة الشيخ زويد غير البعيدة عن بلدة التومة.

كما نظم أهالي مدينة العريش بشمال سيناء وقفة  تضامنية, ومظاهرة تأييد للقوات المسلحة اليوم الجمعة, كما أدوا صلاة الغائب على أرواح الجنود الذين لقوا حتفهم قبل أيام خلال هجوم رفح.

يُذكر أن القوات المسلحة عززت قدراتها العسكرية بمحافظة شمال سيناء في إطار حملتها الأمنية لتعقب العناصر المسلحة، كما كانت خطة انتشار القوات بتلك المنطقة مدار بحث خلال اجتماع بين رئيس الجمهورية محمد مرسي ووزير الدفاع حسين طنطاوي وفق ما أفاد مراسل الجزيرة بالقاهرة.

المصدر : وكالات