أعضاء الجمعية التأسيسية في جلسة سابقة (الجزيرة)

جرح اليوم عنصر أمني صومالي عندما فجر شخصان نفسيهما خارج المجلس التأسيسي في مقديشو وفق ما أعلن وزير الداخلية والشرطة.

وفجر الشخصان نفسيهما عندما تم كشف أمرهما أمام حرم أكاديمية الشرطة حيث يجتمع منذ 25 من الشهر الماضي 825 عضوا بالمجلس لوضع اللمسات الأخيرة على الدستور الجديد.

وصرح المسؤول بالشرطة عبد الله محمد لوكالة الأنباء الفرنسية أن رجلين يحملان عبوتين حاولا مهاجمة المكان لكن تم توقيفهما أمام مدخل الأكاديمية ففجرا نفسيهما.

من جهته قال وزير الداخلية للصحفيين إن قوات الأمن أفشلت الهجوم، وقتل المهاجمان أثناء تفجيرهما عبوتيهما مضيفا أن عنصرا أمنيا أصيب بجروح.

ولم تتبن أي جهة على الفور مسؤولية الهجوم لكن حركة الشباب المجاهدين التي تحارب المؤسسات الانتقالية الصومالية المدعومة من الغرب ونحو 17 ألف جندي من القوات الأفريقية الداعمة لها، كثفت مؤخرا عملياتها في مقديشو ومناطق أخرى من الصومال بعد تلقيها عدة ضربات ميدانية.

وتهدف اجتماعات المجلس التأسيسي إلى تغيير، في العشرين من الشهر الجاري، المؤسسات الانتقالية الحالية التي أنشئت قبل ثماني سنوات.

يُذكر أن الصومال دون حكومة مستقرة منذ انهيار نظام الرئيس السابق سياد بري عام 1991.

المصدر : الفرنسية