رياض الأسعد اتهم مجلس أمناء الثورة بالسعي للمناصب

هاجم قائد الجيش السوري الحر رياض الأسعد الإعلان عن تشكيل حكومة انتقالية ناجمة عن مجلس أمناء الثورة الذي أعلن عن تشكيله أمس الثلاثاء بالقاهرة، ووصف زعماء المجلس بأنهم انتهازيون يسعون لتقسيم المعارضة والاستفادة من المكاسب التي حققها مقاتلوها.

وقال الأسعد إن السياسيين الذين شكلوا الائتلاف الجديد أصابتهم حمى التسلق على الفرص واغتنام المناصب الأمر الذي دفعهم للإعلان عن إنشاء وتأسيس حكومة انتقالية "في محاولة صريحة وواضحة لركوب ثورتنا والاتجار بدماء شهدائنا".

وأضاف "إنهم بالواقع يحاولون إعادة إحياء نظام بشار الأسد الساقط باتخاذ قرار من دون الرجوع للشعب الذي بذل الدم والدموع لكي يحصل على استقلاله من عصابة الأسد المجرمة".

واعتبر الأسعد أن الإعلان عن تشكيل حكومة انتقالية يهدف بشكل رئيسي "لإرضاء الخارج وضرب الداخل بعضهم ببعض وتفكيك يد الشعب الضاربة والمتمثلة بالجيش السوري الحر".

وكان رئيس المجلس الوطني الانتقالي عبد الباسط سيدا قد انتقد بوقت سابق الإعلان عن تشكيل حكومة انتقالية، ووصفها بالخطوة المتسرعة، مؤكدا أن تشكيل الحكومة الانتقالية يتطلب مشاورات مع جميع أعضاء المعارضة ومقاتليها والجيش السوري الحر، وأضاف "لكن إذا خرجت كل جماعة لتعلن منفردة تشكيل حكومة جديدة من دون محادثات وبحث فإن هذا يعني أن ننتهي إلى سلسلة من الحكومات الضعيفة التي لا تمثل أحدا، ولن تكون قادرة على أن تفعل أي شيء".

هيثم المالح تعهد بأن تضم الحكومة الانتقالية كافة التيارات السورية

وكشف سيدا أن المجلس كان قد شكل لجنتين، إحداهما معنية بالتواصل مع الجيش الحر والقوى الثورية، والأخرى مع بقية الفصائل المعارضة إلى جانب المنظمات المدنية، وذلك من أجل الترتيب لحكومة انتقالية مؤقتة.

وكانت مجموعة من سبعين ناشطا سوريا في المنفى قد أعلنت أمس عن تشكيل مجلس أمناء الثورة السورية، الذي قرر بدوره تشكيل حكومة انتقالية برئاسة هيثم المالح، تكون أهم أولوياتها دعم الجيش الحر والتنسيق بين قوى المعارضة لإسقاط نظام الأسد.

وبدوره قال المالح إنه سيبدأ حوارا مع جميع أعضاء المعارضة بما في ذلك الجيش الحر للاتفاق على تركيبة الحكومة الانتقالية، وأعلن عن تشكيل هيئة مجلس أمناء الثورة من 15 عضوا تحضيرا لتشكيل حكومة انتقالية، وتعهد أن تكون بعيدة عن الانتماءات الحزبية وتحرص على وجود توافق.

ويمثل ظهور التحالف الجديد أحدث مسعى للمعارضة المنقسمة للاتفاق على بديل سياسي للرئيس الأسد.

مصير يوغسلافيا
في الأثناء حذرت مسؤولة معالجة الأزمات الدولية بالاتحاد الأوروبي كريستالينا جورجيفا من أن سوريا تنزلق لمأساة إنسانية على نطاق واسع، وتعيد للأذهان الأحداث المروعة التي جرت بيوغسلافيا السابقة، ودعت لمنح المدنيين بسوريا إمكانية مغادرة مناطق القتال بطريقة منظمة وآمنة.

وبدورها حذرت المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين من خطورة الأوضاع في مدينة حلب، وصعوبة الوصول إلى عشرات الآلاف من النازحين عن المدينة.

مشروع القرار الجديد سيطالب الأسد بالالتزام بخطة أنان

في غضون ذلك، بدأت الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الثلاثاء مناقشات حول مشروع قرار جديد يقضي بمنع استخدام الأسلحة الكيميائية والبيولوجية بسوريا، ويدين أيضا أعمال العنف الجارية المندلعة منذ 17 شهرا.

ويطالب مشروع القرار -الذي تقدمت به السعودية- السلطات السورية بـ"الامتناع عن استخدام ونقل وإنتاج وتطوير أو الحصول على أي أسلحة كيميائية أو بيولوجية أو أي مواد ذات صلة"، كما يدين استخدام الحكومة للأسلحة الثقيلة بالمناطق المأهولة بالسكان.

كما يتهم الحكومة السورية باستخدام الدبابات والمروحيات والمدفعية الثقيلة دون تمييز ضد المدنيين السوريين، وعدم عودة القوات الحكومية السورية إلى ثكناتها، وفقا لخطة النقاط الست التي وضعها المبعوث الدولي للأمم المتحدة والجامعة العربية لسوريا كوفي أنان.

بدورها رحبت جامعة الدول العربية بدعوة فرنسا لعقد اجتماع لـ مجلس الأمن الدولي لمناقشة التطورات بسوريا.

وقالت الجامعة إن الدول العربية ستطرح على الاجتماع أيضا "الأحداث المؤسفة التي تدور منذ أيام في حلب وأماكن أخرى، حيث يعتبر الأمين العام للجامعة العربية أنها ترقى إلى مستوى جرائم الحرب التي يعاقب عليها القانون الدولي".

ومن المقرر أن تتولى فرنسا اليوم الرئاسة الدورية لمجلس الأمن، حيث تخطط باريس لطلب عقد اجتماع عاجل بشأن سوريا ربما على المستوى الوزاري، بمحاولة لإنهاء الجمود الدبلوماسي ومنع إراقة مزيد من الدماء.

تركيا عززت وجودها العسكري على حدودها مع سوريا (الفرنسية)

تركيا تحذر
وعلى صعيد متصل حذر وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو من أن بلاده لن تسمح بـ"لبننة" سوريا، وقال إن أنقرة قد تتدخل على الحدود السورية لحماية العدد الهائل من اللاجئين السوريين من أي هجوم مسلّح قد ينفذه النظام ضدهم.

وأكد أن بلاده لن تسمح بأن تفرض أي حقائق قد تتشكل على الأرض  شمالي سوريا، لأن ذلك يهدد بتقسيمها على خطوط مذهبية.

وقال أوغلو إن حزب العمّال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي التابع له استغلا فرصة الفراغ بالبلدات والقرى الكردية بعد انسحاب قوات النظام السوري من المناطق التي يسكنها الأكراد، واتهمهما بأنهما وصوليان "تعاونا مع بشار الأسد  بالماضي، واليوم يحاولان ملء الفراغ  بالسلطة هناك. ولكن هذا قد يقود إلى صدام بين مجموعات المعارضة السورية، ولا نريد لهذا أن يحصل".

المصدر : الجزيرة + وكالات