حركة الاحتجاج بدأت منتصف الشهر الماضي بمظاهرات طلابية ضد ارتفاع أسعار المواد الغذائية

الجزيرة نت-الخرطوم

أغلقت الشرطة السودانية اليوم الاثنين كافة مداخل ومخارج مجمع كلية الزراعة التابع لجامعة الخرطوم بمنطقة شمبات بالخرطوم بحري، وحاصرت الطلاب المتظاهرين الذين كانوا يعتزمون الوصول إلى بعض الشوارع القريبة من حرم الكلية.

وردد الطلاب هتافات من قبيل "الشعب يريد إسقاط النظام" و"الحرية والسلام والعدالة"، بعدما أطلقت الشرطة وابلا من الغازات المدمعة.

وأبلغ شهود الجزيرة نت أن الاشتباكات بين الطلاب والشرطة استمرت أكثر من خمس ساعات اعتقلت خلالها الشرطة ستة طلاب، ليرتفع عدد معتقلي الكلية إلى 13 طالبا.

وتواصلت مظاهرات طلاب جامعة الخرطوم التي انطلقت منذ 16 من الشهر الماضي إثر قرار الحكومة رفع الدعم عن المحروقات وارتفاع أسعار المواد الغذائية. وامتدت المظاهرات لتشمل المساجد والأحياء السكنية في العديد من المدن السودانية.

واتهمت الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الحكومة "بالاستمرار في تنفيذ اعتقالات منظمة وسط الناشطين والسياسيين والشباب والطلاب".

وأعلنت الهيئة عن دخول معتقلي مدينة القضارف شرقي البلاد في إضراب عن الطعام منذ الأربعاء الماضي احتجاجا على اعتقالهم.

وأشارت عبر رئيسها فاروق محمد إبراهيم إلى ارتفاع عدد المعتقلين لنحو ألفي معتقل، بالإضافة إلى عدد من المصابين جراء استخدام أجهزة الحكومة القوة المفرطة لتفريق المتظاهرين السلميين.

وشهد الحرم الجامعي الأساسي لجامعة الخرطوم مظاهرات أمس الأحد أطلقت خلالها قوات الأمن غازات مدمعة على الطلاب المتظاهرين.

واشتدت حركة الاحتجاج التي بدأت في منتصف يونيو/حزيران بمظاهرات طلابية ضد ارتفاع أسعار المواد الغذائية عبر تكثيف تجمعات صغيرة قمعتها الشرطة، لكن التعبئة ما زالت بعيدة جدا عن احتجاجات الربيع العربي.

غير أن السلطات ترد على هذه التحركات بقمع شديد واعتقالات تطال آلاف الناشطين من المعارضين والصحفيين، مما أدى بالاتحاد الأوروبي وكندا إلى الإعراب عن القلق من هذا الوضع.

المصدر : الجزيرة