بن عمر طالب بالإفراج الفوري عن المعتقلين وحسم قانون العدالة الاجتماعية في أسرع وقت (الفرنسية)
شدد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر على ضرورة حسم الحكومة لقانون العدالة الانتقالية خلال الأيام المقبلة من أجل تهيئة الأجواء للحوار الوطني، بينما بحث رئيس الوزراء محمد باسندوة اليوم الأحد مع السفير الأميركي في صنعاء جيرالد فايرستاين، مسألة التسوية السياسية بين جميع القوى حسب المبادرة الخليجية.

فقد طالب بن عمر في تصريح خاص للجزيرة بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين وحسم قانون العدالة الاجتماعية في أسرع وقت.

وقال إن قرار مجلس الأمن "واضح وصريح في طلبه من الحكومة حسم موضوع العدالة الاجتماعية"، مؤكدا أنه "لا يعقل ألا تتحقق مطالب الشباب والضحايا في المساءلة وتعويض الضرر وضمان حقهم على المستوى القانوني والمؤسساتي، لمنع حدوث أي خروقات جديدة أو انتهاك لحقوق الإنسان".

التسوية السياسية
وعلى صعيد آخر ناقش رئيس الحكومة محمد باسندوة اليوم الأحد مع السفير الأميركي في اليمن جيرالد فايرستاين، مسألة التسوية السياسية بين جميع القوى وفق ما تقرره المبادرة الخليجية.

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) بأن المسؤولين بحثا عملية تنفيذ التسوية السياسية وآليتها التنفيذية، بما في ذلك التحضيرات الجارية لعقد مؤتمر الحوار الوطني الشامل بمشاركة كافة الأطياف السياسية في اليمن.

وتشرف دول مجلس الأمن ودول الخليج والاتحاد الأوروبي على اتفاقية المبادرة الخليجية الموقعة بين أطراف النزاع السياسي باليمن في نوفمبر/تشرين الماضي في العاصمة السعودية الرياض.

وكان من نتاج هذا الاتفاق تشكيل حكومة باسندوة نهاية العام الماضي مناصفة، بين حزب المؤتمر الشعبي العام وأحزاب اللقاء المشترك بواقع 14 حقيبة لكل طرف.

الوضع الإنساني
في غضون ذلك زار وفد من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) مستشفى السبعين في صنعاء، ضمن جولة تهدف إلى الاطلاع على حالة المؤسسات الطبية في اليمن، والوضع الإنساني للأطفال ومدى تأثرهم بالأزمة السياسية التي شهدتها البلاد.

من جهته قال المدير التنفيذي للمنظمة أنتوني ليك إن زيارته لليمن تأتي في إطار الجهود الدولية لتجاوز الآثار السلبية التي خلفتها الأزمة على كل فئات المجتمع، وفي مقدمتها الأطفال.

وذكر مراسل الجزيرة في صنعاء أحمد الشفلي أن زيارة الوفد جاءت لتفقد الوضع الإنساني بعدما أكدت تقارير للأمم المتحدة أن مليون طفل يمني يعانون من الفقر الغذائي، وأن 300 ألف يعانون من الفقر الغذائي الحاد في مختلف أنحاء اليمن، وخاصة المناطق الغربية.

وأشار المراسل إلى أن الزيارة جاءت لتقديم مساعدات والنظر في المساعدات المستقبلية وما هو عاجل منها، وما يمكن التخطيط له في المستقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات