الموانئ الليبية عادت إلى العمل بعد توقف دام ثلاثة أيام (الأوروبية-أرشيف)
خالد المهير-طرابلس

قال رئيس مؤسسة النفط الليبي نوري بالروين اليوم الأحد، إن الموانئ النفطية المتوقفة عن العمل منذ ثلاثة أيام، استأنفت عملها بشكل طبيعي.

وفي حديث للجزيرة نت قال بالروين إن جميع الموانئ المتوقفة عن العمل عادت من جديد إلى استقبال السفن، وهي السدرة ورأس لانوف والبريقة، مؤكدا أن الحقول التي تزود الموانئ بدأت في ضخ النفط.

وأشار بالروين إلى أن تعطيل الإنتاج النفطي من جانب المحتجين بدأ الخميس الماضي، معتبرا أن الاحتجاج لا علاقة له بقطاع النفط، فبعض الناس يوقفون شحن النفط مما اضطر شركات لخفض إنتاجها لأن بعض الصهاريج امتلأت.

وتوقع بالورين أن يرجع تصدير النفط إلى سابق إنتاجه بحدود 1.2 مليون برميل يوميا في غضون 24 ساعة، عازيا أغلب التراجع في الإنتاج إلى الاضطرابات الحاصلة.

يذكر أن إنتاج النفط الليبي انخفض بنحو ثلاثمائة ألف برميل يوميا بسبب عرقلة العمليات في بعض مرافئ النفط من قبل مجموعات تطالب بالحكم الذاتي لمناطق شرق البلاد.

وأوضح المدير العام لمجموعة العمران للشحن والخدمات البحرية بليبيا في وقت سابق أن الموانئ أغلقت بسبب احتجاج عمال على عدم تخصيص تمثيلية كافية لسكان المناطق الشرقية في انتخابات المؤتمر الوطني العام.

وتزامنت هذه الإضرابات مع مشاكل متعلقة بالتخزين ووضع السوق لتدفع إنتاج ليبيا النفطي إلى قرابة 1.3 مليون نفط يوميا، بعدما ناهز مستوى 1.6 مليون برميل بعد انتهاء المعارك بين كتائب القذافي والثوار.

تقليص الصادرات
وصرح عمر الشكماك مساعد وزير النفط الليبي بأنه تقرر تقليص الصادرات النفطية انطلاقا من ميناءي السدرة ورأس لانوف حفاظا على سلامة الأفراد والمعدات، وهو ما أدى إلى تقليص الإنتاج.

وفي سياق متصل أضاف فضل الله هارون -أحد قادة الثوار- أن مليشيات أوقفت الإنتاج في ثلاث مصافي نفط بشرق البلاد في مناطق رأس بدر والبريقة والسدرة، كما قطعت المليشيات طريقا ساحليا سريعا يربط شرق ليبيا بغربها.

المصدر : الجزيرة