حرق مخزن للمواد الانتخابية بأجدابيا
آخر تحديث: 2012/7/5 الساعة 18:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/5 الساعة 18:55 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/16 هـ

حرق مخزن للمواد الانتخابية بأجدابيا


أمين محمد-طرابلس

أضرم مجهولون النار صباح اليوم في مخزن تابع للمفوضية العليا لانتخابات المؤتمر الوطني العام (البرلمان) بمدينة أجدابيا بشرق ليبيا، ولم تكشف حتى الآن تفاصيل العملية والجهات التي تقف وراءها.

ويضم المخزن، حسب مصادر في المفوضية العليا للانتخابات، المواد الانتخابية المخصصة لدائرة أجدابيا والواحات من صناديق اقتراع والحبر الأسود والستائر الانتخابية وغيرها من المواد والمعدات اللوجستية اللازمة لإجراء العملية الانتخابية في دائرة أجدابيا.

وأكد عضو في المفوضية العليا للانتخابات أن الحريق لن يؤثر في سير الانتخابات في الدائرة، رغم قرب موعد الاقتراع المقرر السبت المقبل.

وحسب مصادر المفوضية فإن أكثر الأضرار كانت بشكل خاص في بطاقات الاقتراع الانتخابية المعدة لدائرة أجدابيا التي هي إحدى دوائر الشرق الليبي. وتقول مصادر المفوضية إنها تنتظر تقريرا مفصلا وشاملا بشأن هذه العملية.

واعتبر عضو مجلس المفوضية العليا للانتخابات محمد بوهدمة في اتصال مع الجزيرة نت أن المفوضية ستقوم بتدارك الموقف ومعالجة الضرر الناتج عن عملية الحرق وتصحيح ما فسد قبل يوم الاقتراع.

ودائرة أجدابيا هي الدائرة الرابعة وسجل فيها للمشاركة في الانتخابات 106862 ناخبا 45% منهم إناث، ويتنافس فيها 68 مرشحا فرديا، و15 كيانا سياسيا للظفر بمقاعدها الثلاثة.

وتصاعدت الاحتجاجات في مدن الشرق الليبي بشأن حصة المناطق الشرقية من مقاعد المؤتمر الوطني، ويرى قطاع واسع من سكان الشرق أن القانون الانتخابي ظلم مدن الشرق ومنحهم أقل مما يستحقون من مقاعد، حسب قولهم.

احتجاجات
وجاءت هذه الخطوة بعد أن قام متظاهرون في الأيام الماضية باقتحام مقر مفوضية الانتخابات في مدينة بنغازي عاصمة الشرق الليبي وكبرى مدنها، وتمزيق المحتويات الموجودة بها.

ولكن مفوضية الانتخابات قللت حينها من تأثير تلك الحادثة باعتبار أن ما كان موجودا من مواد هو نسخ إضافية وليس المواد الأصلية للاقتراع.

وساد شعور أمس في عموم ليبيا بأن أزمة احتجاج المناطق الشرقية ستتجه نحو التسوية بعد مبادرة مجلس شورى مدينة الزاوية بمنح المقاعد الثمانية المخصصة لها لمدينة بنغازي، وهي نفس المبادرة التي أعلن بعض وجهاء ترهونة وغريان والأصابعة عن استعدادهم للقيام بها حلا للإشكال، ودرءا لمخاطر الفتنة، وحماية للانتخابات من الفشل والضياع.

وكان رافضون لتوزيع مقاعد المؤتمر الوطني الليبي قد اقتحموا مقر مفوضية انتخابات بنغازي مساء الأحد، وذلك بعد أن مزقوا دعاية انتخابية لمرشحي المدينة الـ258. وقد دان أعضاء المجلس المحلي في بنغازي في بيان لهم ذلك الاقتحام.

وأحرق المهاجمون بيانات ووثائق تخص العملية الانتخابية وخربوا حواسيب وجدوها في مقر المفوضية المنوط بها تنظيم أول عملية انتخابية ستشهدها ليبيا منذ نصف قرن، معبرين عن رفضهم لاستحواذ الغرب على مائة مقعد من إجمالي مقاعد المؤتمر الوطني، مقابل ستين مقعدا لشرق البلاد و38 للجنوب.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات