الجدار العازل يعزل المناطق الفلسطينية عن محيطها ويقسم الأراضي الزراعية
أفاد ضابط في جيش الاحتلال الإسرائيلي بأن الجيش سيستأنف خلال الأسابيع المقبلة في الضفة الغربية بناء الجدار العازل المتوقف منذ خمس سنوات.

وقال الضباط إن أعمال البناء ستستأنف في مرحلة أولى حول مجمع غوش عتصيون الاستيطاني قرب بيت لحم، على أن تتواصل العام المقبل حول معاليه أدوميم إحدى أكبر مستوطنات الضفة الغربية الواقعة شرق القدس.

وأدلى الضابط -المسؤول عن بناء الجدار- بهذه التفاصيل أثناء جلسة التماس بوقف الجدار أمام المحكمة العليا التي أصدرت عدة أحكام في الماضي قضت بتعديل مساره إثر دعاوى قدمها فلسطينيون.

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية فإن أشغال بناء الجدار متوقفة منذ خمس سنوات بسبب "مشكلات في الميزانية" وتزايد الشكاوى الفلسطينية.

من جهتها ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن تجميد البناء ناتج أيضا عن ضغوط الأسرة الدولية حيث من المتوقع أن يثير استئناف العمل في الجدار انتقادات على مستوى العالم.

وباشرت إسرائيل بناء الجدار العازل الذي يقضم أجزاء من الضفة الغربية عام 2002 إثر سلسلة من العمليات الفدائية التي استهدفت إسرائيل.

وحتى الآن أنجز نحو أربعمائة كيلومتر من أصل سبعمائة هو الطول المفترض لهذا الجدار الفاصل الذي يتألف بحسب الأماكن التي يمر بها من جدر إسمنتية أو أسلاك شائكة أو حفر مجهزة بأحدث المعدات الإلكترونية لرصد أي اختراق.

وكانت محكمة العدل الدولية اعتبرت في التاسع من يوليو/تموز 2004 أن بناء الجدار غير شرعي وطلبت تفكيكه.

المصدر : وكالات