مواطنون ورجال شرطة يتفقدون موقع انفجار بمدينة الديوانية بالعراق (الفرنسية)

قُتل 8 أشخاص وأُصيب 22 آخرون بجروح في مدينة الزبيدية في العراق جنوب شرق بغداد في تفجير سيارة مفخخة بسوق وسط المدينة، كما قُتل ثلاثة أشخاص، اثنان منهم من الشرطة والثالث موظف بالبرلمان، في استمرار لموجة العنف التي بدأت قبل أسبوع تقريبا.

وقال مصدر أمني إن الانفجار بالزبيدية وقع عند التاسعة والربع صباحا بالتوقيت المحلي، وذكر مصدر طبي أن طفلا واحدا كان بين القتلى الثمانية وأن نساء وأطفالا بين الجرحى.

مسدسات كاتمة للصوت
وفي بغداد أسفرت سلسلة من الاغتيالات بمسدسات كاتمة للصوت صباح اليوم عن مقتل شرطيين أحدهما امرأة والآخر رجل بملابس مدنية، بالإضافة إلى أحد الموظفين في البرلمان العراقي.

تجيء أعمال العنف هذه قبيل احتفالات الشيعة في العراق بذكرى "الإمام المهدي" وازدحام مدينة كربلاء بالزوار.

يذكر أن أعمال العنف في العراق خلال يونيو/حزيران أسفرت عن مقتل 282 شخصا. وفي الوقت الذي يشهد فيه العراق انخفاضا كبيرا في عدد القتلى هذا الشهر مقارنة بعامي 2006 و2007 تظل الهجمات أمرا عاديا في هذه البلاد.

وكان 60 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم وأصيب أكثر من مائة آخرين في تفجير سيارات ملغّمة أمس الثلاثاء في مدينتيْ الديوانية وكربلاء جنوب بغداد، وفي عمليات قتل متفرقة.

وقالت الشرطة ومسؤولون إن قنبلة انفجرت في شاحنة صغيرة بسوق في مدينة الديوانية، مما أسفر عن مقتل 40 شخصا وإصابة 75 آخرين. وقتل سبعة آخرون في انفجارات أخرى قرب مدينة كربلاء.

ووقع انفجار الديوانية قرب مسجد يحتشد فيه الزوار الشيعة في طريقهم إلى كربلاء للاحتفال بمولد الإمام المهدي هذا الأسبوع. وأعلنت الشرطة حظر تجول جزئيا في الديوانية الواقعة على بعد 150 كيلومترا جنوب بغداد، و130 كيلومترا جنوب شرق كربلاء، وأغلقت كل مداخل المدينة.

المصدر : وكالات