بشار الأسد: إصرار تركيا على التدخل بشؤوننا جعلها طرفا في كل الأعمال الدموية بسوريا (الفرنسية-أرشيف)
اتهم الرئيس السوري بشار الأسد تركيا بتقديم دعم لوجستي لمن وصفهم بالإرهابيين في سوريا، وطالبها بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لبلاده.
 
وقال في مقابلة أجرتها معه صحيفة "جمهوريت" التركية ونشرت جزءها الثاني اليوم الأربعاء، إن "إصرار تركيا على السعي للتدخل في الشؤون الداخلية السورية، وضعَها في موقع -للأسف- جعل منها طرفا في كل الأعمال الدموية" التي تجري في سوريا.
 
وأضاف أن "تركيا قدمت كل الدعم اللوجستي للإرهابيين الذين قتلوا شعبنا"، متهما رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالتحرك وفق "غرائز طائفية" مما يؤجج النزاع في سوريا.

وكان الأسد قد أعرب في الجزء الأول من المقابلة عن الأسف لإسقاط قواته طائرة حربية تركية، وقال "لا نتمنى أن يحصل هذا الشيء مع أي طائرة غير معادية وليس فقط مع طائرة تركية"، مؤكدا أن لا نية لديه في حشد قواته على الحدود بين البلدين.

وتشهد سوريا حركة احتجاج ضد نظام الأسد منذ منتصف مارس/آذار 2011، قتل فيها أكثر من عشرة آلاف شخص برصاص الأمن، وتحولت في جانب منها إلى نزاع مسلح بين الجيش وجنود منشقين، لا سيما الذين انضموا إلى الجيش السوري الحر الذي لجأ قائده العقيد رياض الأسعد إلى تركيا مع العديد من الجنود.

لكن الحكومة التركية أعلنت عدة مرات أنها لن تسمح بشن هجمات ضد سوريا انطلاقا من أراضيها، وأنها لا تقدم أي دعم لهذه القوة.

المصدر : الفرنسية