سجين سعودي سابق بغوانتنامو يسلم نفسه
آخر تحديث: 2012/7/31 الساعة 06:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/13 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مواقع موالية للنظام السوري: مقتل عصام زهر الدين قائد قوات النظام في دير الزور
آخر تحديث: 2012/7/31 الساعة 06:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/13 هـ

سجين سعودي سابق بغوانتنامو يسلم نفسه

الصايغ كان مسجونا في غوانتنامو قبل انتقاله إلى اليمن (الفرنسية-أرشيف)

سلم سجين سعودي سابق في معتقل غوانتنامو، أعيد تأهيله في بلاده قبل أن ينضم مجددا إلى تنظيم القاعدة في اليمن نفسه للسلطات السعودية، وتعهدت السلطات بمعاملته وفق الإجراءات المعمول بها في مثل هذه الحالات وأخذ مبادرته بتسليم نفسه في الاعتبار.

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها إن المطلوب على "قائمة الـ85 متشددا" عدنان محمد علي الصايغ سلم نفسه للجهات الأمنية قادما من اليمن.

وقال البيان إن المطلوب عبر عن ندمه على ما بدر منه ورغبته في العودة إلى الوطن وتسليم نفسه للجهات الأمنية. كما تعهد البيان بمعاملته وفق الإجراءات المعمول بها في مثل هذه الحالات وأخذ مبادرته بتسليم نفسه في الاعتبار.

وكان الصايغ من بين 85 مشتبها بهم مدرجين على قائمة المطلوبين التي أعلنتها الحكومة قبل نحو ثلاث سنوات. وقد سبق أن استعيد من سجن غوانتنامو في 22 مارس/آذار 2006 وألحق ببرنامج الرعاية قبل أن "يلتحق برموز الفتنة من أتباع الفئة الضالة المقيمين في الخارج"، حسب بيان وزارة الداخلية.

وجاء في البيان أن الصايغ "أفصح في اتصاله عن حقيقة الأوضاع التي يعيشها من غرر بهم من أبناء الوطن بدعاوى باطلة".

وأوضح أن "المطلوب أبدى ندمه على ما بدر منه ورغبته في العودة إلى الوطن وتسليم نفسه للجهات الأمنية"، مشيرا إلى أنه "تم ترتيب وتسهيل عودته وزوجته يمنية الجنسية للمملكة بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية باليمن".

وقد بدأت السعودية حملة ضد من تسميهم "المتشددين الإسلاميين" بعدما شنت القاعدة حملة هجمات على أهداف حكومية وأجنبية في المملكة في الفترة من 2003 حتى 2006.

وتم إيداع بعض المعتقلين مراكز لإعادة التأهيل حيث يتحاور رجال دين معهم بشأن الأيديولوجية المتشددة ومنح السجناء مساعدة حكومية للاستقرار والتزوج.

ورغم أن بعض المعتقلين السابقين بمراكز التأهيل حملوا السلاح مجددا اعتبرت الحكومتان السعودية والأميركية البرنامج ناجحا إلى حد كبير، وذلك وفقا لبرقية سرية من السفارة الأميركية تعود إلى مارس/آذار 2009 نشرها موقع ويكيليكس.

المصدر : وكالات

التعليقات