محمد عمرو (يمين) خلال استقبال نظيره التونسي رفيق عبد السلام (الجزيرة نت)

أنس زكي-القاهرة

أكد وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام تطابق وجهات النظر بين القاهرة وتونس فيما يتعلق بالملف السوري، معربا عن أمله فى تحقيق تغيير ملموس في سوريا يستجيب لتطلعات الشعب السوري في الحرية والعدالة والديمقراطية، وأن يكون ذلك بأياد سورية وبرؤية عربية أيضا.

كما أكد الوزير التونسي حرص بلاده على "التغيير فى سوريا بقدر الحرص على أمن واستقرار سوريا أيضا".

جاء ذلك في تصريحات للوزير عقب لقائه وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو بالقاهرة، وهو اللقاء الذي وصفه عبد السلام بالمثمر، مؤكدا وجود إرادة سياسية مشتركة بين تونس والقاهرة بما يخدم مصالح البلدين والمصالح العربية بصفة عامة.

من جانبه، قال عمرو إن اللقاء ركز على وضع قواعد لتفعيل ما تم الاتفاق عليه خلال الاجتماع الثلاثي الذي ضم وزراء خارجية مصر وتونس وليبيا وذلك عن طريق لجان فنية على مستوى الدول الثلاث تنظر بالتفصيل فيما تم الاتفاق عليه.

وأضاف عمرو أن اللقاء تناول أيضا العلاقات الثنائية وأهمية عقد اجتماع للجنة العليا المصرية التونسية المشتركة بالربع الأخير من العام الجاري خاصة أنها لم تنعقد منذ عام 2010 لبحث كل أوجه التعاون المشترك.

ووفق المتحدث باسم الخارجية المصرية، عمرو رشدي، فقد تطرق الوزيران إلى إمكانيات التعاون بين مصر وتونس في مختلف المجالات وخصوصا السياحة والمصايد والنقل البحري مع التركيز على استغلال الإمكانيات الكبيرة التي يوفرها القرب الجغرافي بين البلدين.

المصدر : الجزيرة