عبد الله بن زايد آل نهيان: حريصون على توثيق العلاقات التاريخية والأخوية مع مصر (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله  بن زايد آل نهيان الثلاثاء إن بلاده تتطلع إلى علاقات تعاون وثيق مع مصر، وذلك عقب استدعاء مصر السفير الإماراتي بالقاهرة على خلفية تصريحات لقائد شرطة دبي، هاجم فيها الرئيس المصري محمد مرسي.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن بن زايد قوله "إننا حريصون على توثيق هذه العلاقات التاريخية والأخوية خلال الفترة القادمة على الصعد السياسية والاستثمارية والاقتصادية". وأضاف أن "العلاقات الثنائية الإماراتية المصرية أرضها صلبة، وهناك رغبة حقيقية في تطويرها بما يعود بالخير على البلدين والشعبين الشقيقين".

وأشاد وزير الخارجية الإماراتي بكلمة الرئيس مرسي في جامعة القاهرة "لما احتوته من قواعد ثابتة للسياسة الخارجية المصرية، وعلى رأسها الالتزام المصري الواضح بالأمن القومي العربي، والعمل على تفعيل منظومة العمل العربي المشترك".

وأضاف أن "الدور المصري القوي والمتزن والفاعل ينعكس إيجابا على عالمنا العربي، ليصبح أكثر تأثيرا على الساحة العالمية، ويمنع التدخلات الإقليمية في الشأن العربي". وقال إنه "متفائل بأن فترة رئاسة الرئيس محمد مرسي ستشهد إنجازات ملموسة في العلاقات الثنائية، ومحطات مهمة في مختلف المجالات".

وثمن وزير الخارجية إشارة مرسي إلى عدم التدخل في شؤون الغير وعدم تصدير الثورة، وقال إن "هذا التوجه توجه رجل الدولة القادر، وهو توجه مصر الدولة التي يرغب كل العرب في رؤيتها مستقرة مزدهرة".

وأضاف أن حيوية الدور المصري في هذه الفترة بالذات من تاريخ العالم العربي والتحديات التي يواجهها، يمثل مطلبا إستراتيجيا يعزز دور الأمة العربية.

وأكد الوزير الإماراتي تطلعه إلى التعاون مع الحكومة المصرية المرتقبة في كل ما فيه تعزيز للعلاقات الثنائية الراسخة بين البلدين الشقيقين، متمنيا أن تشهد مصر في المرحلة القادمة مزيدا من التطور والازدهار على جميع الأصعدة، وللشعب المصري الكريم الأمن والرخاء والنماء.

ضاحي خلفان: اختيار مرسي غير موفق (الجزيرة)

تصريحات خلفان
وتأتي تصريحات بن زايد بعد أيام من استدعاء الخارجية المصرية السفير الإماراتي في القاهرة لطلب توضيح بشأن تصريحات لقائد شرطة دبي ضاحي خلفان، هاجم فيها محمد مرسي على حسابه على موقع تويتر.

وقال مصدر في الخارجية المصرية إن تصريحات خلفان على تويتر ضد مرسي لا تتناسب مع طبيعة العلاقات بين البلدين، ولا تتّفق مع المواقف الصادرة عن أرفع الشخصيات في دولة الإمارات التي رحبت بنتائج أول انتخابات رئاسية ديمقراطية في مصر بعد ثورة 25 يناير.

وكان خلفان قد كتب على تويتر أن اختيار الرئيس مرسي غير موفق، وطالبه بالوفاء بوعده بتحرير القدس، وقال إنه لن يتقاعد "إلا إذا ذهب محمد مرسي إلى القدس محررا".

وشملت كتابات خلفان على تويتر هجوما لاذعا على جماعة الإخوان المسلمين التي كان ينتمي إليها الرئيس مرسي قبل خروجه منها بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية.

ونقل مراسل الجزيرة عن الناطق باسم الإخوان محمود غزلان قوله إن الجماعة غير مهتمة بأي تصريحات تصدر عن خلفان، وليس هناك أي إجراءات من قبلها بهذا الشأن.

ومما جاء في تغريدات ضاحي خلفان أن "العزاء للأمة العربية والإسلامية في فوز الإخوان، أنهم ليسوا من الإسلام في شيء.. استخدموا الدين ولم يخدموه"، وأن "الثورة في مصر قام بها الشباب وقطف ثمارها الإخوان وضحكوا على الفتيان".

ويشن القائد العام لشرطة دبي حملة عبر تويتر على تيار الإخوان المسلمين في الخليج والعالم العربي، ويتهم أتباعه بالسعي للاستيلاء على السلطة في دول الخليج. كما هدد باعتقال الداعية يوسف القرضاوي بسبب ما قال إنها إساءات لدولة الإمارات وحكامها.

المصدر : وكالات