قال ناشطون سوريون إن قوات الأمن أطلقت النار على متظاهرين في دمشق، بينما قتل 53 شخصاً اليوم بنيران الجيش السوري النظامي، معظمهم في ريف دمشق ودرعا. كما تواصل القصف في مناطق مختلفة من سوريا، بينها أحياء في دير الزور وحمص ودرعا، إضافة إلى عربين وحرستا وحمورية بريف دمشق.

وأوضح الناشطون أن قوات الأمن أطلقت النار على متظاهرين في حي الميدان بدمشق، دون إيراد تفاصيل عن سقوط ضحايا.

في غضون ذلك قصف الجيش السوري داريا بواسطة طائرات حربية من مطار "المزة" القريب من دمشق، كما حلق الطيران المروحي بكثافة في سماء حي جوبر، وتساقطت قذائف الهاون على بساتين حي القدم بدمشق.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إنه تم اقتحام حي القابون وجوبر بالمدرعات، مترافقا مع حملة دهم واعتقال. وتزامن ذلك مع مظاهرات منددة بما سمتها الهيئة "مجزرة النظام الوحشية في زملكا" وجوبر وكفرسوسة ودف الشوك وباب سريجة وغيرها.

وفي ريف اللاذقية تواصل القصف على جبل الأكراد، حيث سقطت عدة قذائف على مصيف سلمى وقراها المجاورة، وسقط عدد من الجرحى في مدينة طفس. كما واصلت القوات السورية قصف منطقة إعزاز بريف حلب، مستخدمة مروحيات وراجمات ومدافع ثقيلة.

وفي حلب تعرض حي طريق الباب للاقتحام بأكثر من عشر سيارات، مترافقا مع حملة دهم واعتقال بحارة جامع ابن مسعود.

قتلى في دوما جراء عملية عسكرية واسعة في الأيام الماضية (الفرنسية)

قتلى
وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 30 شخصا على الأقل قتلوا في الساعات الأولى من نهار اليوم، ومعظمهم في درعا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته إن ما لا يقل عن خمسة أشخاص قتلوا فجر اليوم في قصف مدفعي وصاروخي على قرية صور بدرعا.

وفي الوقت نفسه تقريبا, قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن قتلى وجرحى سقطوا اليوم خلال تجدد القصف على بلدات عربين وحرستا وحمورية ودوما وزملكا ومسرابا في ريف دمشق.

وفي الأيام القليلة الماضية كانت بلدة دوما -التي تقع بدورها في ريف دمشق- مسرحا لعملية عسكرية واسعة أوقعت عشرات القتلى, وتسببت في نزوح معظم السكان عنها وفقا لناشطين. وبعد توقف القصف تمكن ناشطون من دخول البلدة ليجدوا جثثا ملقاة في الشوارع.

كما تجدد القصف اليوم على أحياء في حمص، بينها حي جورة الشياح حيث سقطت 15 قذيفة صباحا، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان. ودوّت اليوم أيضا الانفجارات الناجمة عن الصواريخ في حي القصور بحماة والذي تعرض في الوقت نفسه لحملة دهم، حسب ناشطين.

وتعرضت بلدة إعزاز بريف حلب بدورها لقصف صاروخي، حسب المصدر ذاته. وقال ناشطون إن الجيش السوري اقتحم اليوم مجددا مدينة دير الزور في ظل قصف مستمر أجبر مئات العائلات على النزوح نحو محافظة الحسكة.

وفي مدينة الرمثا شمالي الأردن, قالت مصادر لمراسل الجزيرة إن أكثر من 1100 لاجئ سوري عبروا الحدود الأردنية الليلة الماضية, وهو أعلى رقم يسجل منذ تفجر الاحتجاجات في سوريا العام الماضي.

معارك سابقة في دير الزور (الجزيرة)

اشتباكات
وفي دير الزور وقعت اشتباكات عنيفة قرب ساحة الحرية بين الجيش الحر والجيش النظامي، بعدما تجدد القصف على حي العرضي بالمدينة لليوم الثاني عشر على التوالي.

وكانت شبكة شام قد ذكرت في وقت سابق أن اشتباكات عنيفة وقعت بين القوات النظامية والشبيحة وبين مقاتلين من الجيش الحر مساء أمس في حي العسالي بدمشق. كما شهدت مدينة داريا بريف دمشق اشتباكات مماثلة، وتحدث شهود عيان عن انفجارات هزت المدينة.

وأفادت أنباء بأن الجيشين النظامي والحر اشتبكا أيضا في الزبداني بريف دمشق.

وكانت محطة الإذاعة التركية الحكومية (تي.آر.تي) قد ذكرت في وقت سابق أن 85 جنديا سوريا منشقا -بينهم لواء- دخلوا تركيا وأرسِلوا إلى معسكر أبايدين في إقليم هاتاي، بينما أشارت وكالة أنباء الأناضول إلى أن هناك ثلاثة ضباط برتب عالية إضافة إلى 18 ضابطا آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات