الليبيون بالخارج يصوتون لاختيار البرلمان
آخر تحديث: 2012/7/3 الساعة 06:54 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/3 الساعة 06:54 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/14 هـ

الليبيون بالخارج يصوتون لاختيار البرلمان

مظاهرات ببنغازي تؤيد إتمام العملية الانتخابية لاختيار المؤتمر الوطني العام (الفرنسية)
يبدأ الليبيون في الخارج اليوم الثلاثاء التصويت في أول انتخابات برلمانية تشهدها البلاد منذ نصف قرن، حيث يختارون ممثليهم في المؤتمر الوطني العام (المجلس التأسيسي) الذي ينتظر أن يكون أول سلطة تشريعية منتخبة في ليبيا منذ تأسيس الدولة الليبية الحالية. وذلك وسط مظاهرات مؤيدة وأخرى معارضة للعملية الانتخابية في شرق البلاد.
 
ومن المقرر أن تبدأ العملية الانتخابية بليبيا في السابع من يوليو/تموز. وقد سجل للتصويت في هذه الانتخابات أكثر من 2.8 مليون ناخب، وهو ما يمثل نحو 80% من عدد الناخبين المفترضين.

ويتنافس في هذه الانتخابات ما يقارب أربعة آلاف مرشح من بينهم 2639 مرشحا فرديا، بالإضافة إلى 1202 ترشحوا ضمن قوائم الكيانات السياسية التي تصل هي الأخرى إلى 374 كيانا سياسيا تقدموا بقوائم للمشاركة في الانتخابات الحالية.

ويتكون المؤتمر الوطني العام من مائتي عضو يمثلون مختلف أنحاء ليبيا، وذلك عبر نظام انتخابي أثار الكثير من الجدل بسبب نظام المحاصة الذي اعتمده، والذي يرى نشطاء في المناطق الشرقية أنه يمثل ظلما لهم في ليبيا الجديدة بعد ثورة 17 فبراير.

مهام البرلمان
وسيقوم المؤتمر الوطني العام بعد انتخابه بمهام كتابة الدستور الجديد، وتشكيل حكومة جديدة، فضلا عن المهام التشريعية التي سيرثها عن المجلس الوطني الانتقالي الذي يفترض أن يتم حله في أول جلسة للمؤتمر الوطني العام بعد انتخابه.

ونص الإعلان الدستوري الصادر عن المجلس الوطني الانتقالي على انتخاب المؤتمر الوطني العام خلال 240 يوما من إعلان التحرير، وعلى إصدار القانون الانتخابي وتشكيل مفوضية عليا للإشراف على انتخابات المؤتمر العام خلال تسعين يوما من إعلان التحرير الصادر في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

ومن المفترض أن يترأس الجلسة الأولى للمؤتمر الوطني بعد انتخابه أكبر الأعضاء سنا، ويُختار في الجلسة نفسها رئيس ثابت للمؤتمر ونائبان له عبر الاقتراع السري المباشر ويكون الفوز في الاقتراع بالأغلبية النسبية.

وخلال ثلاثين يوما من أول اجتماع للمؤتمر الوطني العام يقوم المؤتمر بتعيين رئيس جديد للوزراء وبالتصديق على حكومته المؤقتة، وبتعيين مسؤولين في الوظائف السيادية، وباختيار هيئة تأسيسية لصياغة الدستور يتحتم عليها تقديم مسودة الدستور إلى المؤتمر العام في مدة لا تتعدى ستين يوما من انعقاد أول اجتماع لها، على أن يتم الاستفتاء على الدستور الجديد بعد المصادقة عليه من قبل المؤتمر الوطني.

غضب بالشرق
وتأتي الانتخابات وسط غضب في المناطق الشرقية للبلاد بسبب توزيع مقاعد المجلس التأسيسي، وتجلى ذلك في قيام بعض الغاضبين بمهاجمة مقر مفوضية الانتخابات في بنغازي يوم الأحد، وإحراق بيانات ووثائق تخص العملية الانتخابية.

كما قاموا بتخريب حواسيب وجدوها في مقر المفوضية المنوط بها تنظيم أول عملية انتخابية ستشهدها ليبيا منذ نصف قرن، معبرين عن رفضهم لاستحواذ الغرب على مائة مقعد من إجمالي مقاعد المؤتمر الوطني، مقابل ستين مقعدا لشرق البلاد و38 للجنوب.

واتسعت دائرة الغضب في الشرق، وقال نشطاء إن ما يقارب ألف متظاهر في مدينة طبرق رفعوا شعارات ضد انتخابات المؤتمر الوطني المكون من مائتي عضو، وهتفوا بهتافات ضد رئيس المجلس الانتقالي المستشار مصطفى عبد الجليل وطالبوا برحيله.

المصدر : الجزيرة

التعليقات