طرابلس شهدت مؤخرا اشتباكات عدة بين علويين مؤيدين للنظام السوري وسنة مناهضين له (الجزيرة-أرشيف)

أصيب 15 شخصا من بينهم ثلاثة جنود من الجيش اللبناني في اشتباكات بين مجموعات سنية وأخرى علوية اندلعت بعد منتصف الليلة الماضية وتوقفت فجر اليوم في أحياء بمدينة طرابلس الساحلية شمالي لبنان.

وجاءت هذه الاشتباكات بعد اعتداء على شابين علويين بالضرب والطعن، بحسب ما أفاد مصدر أمني لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال المصدر إن "شابين علويين كانا متجهين قبل الإفطار بدقائق إلى منطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية في طرابلس، عندما اعترضهما مجهولون في المنطقة الفاصلة بين جبل محسن والقبة ذات الغالبية السنية، وانهالوا عليهما بالضرب والطعن بالسكاكين. وقد نقل الجريحان إلى إحدى مستشفيات المنطقة".

وعلى الفور، اندلعت اشتباكات بين سكان من المنطقتين، ما لبثت أن تطورت لتشمل منطقة التبانة ذات الغالبية السنية أيضا.

بدوره، قال الجيش اللبناني في بيان له إن ثلاثة عسكريين وعددا من المواطنين أصيبوا بجروح مختلفة خلال إطلاق النار بالأسلحة الحربية الخفيفة والمتوسطة جرى في منطقة التبانة وجبل محسن والأحياء المجاورة.

وأضاف البيان أنه على الفور ردت وحدات الجيش المنتشرة في هذه المناطق بالأسلحة المناسبة على جميع مصادر النيران وتم إسكاتها، كما قامت طوال الليل ولا تزال، بتسيير دوريات مكثفة وإقامة حواجز ظرفية وتنفيذ عمليات دهم لأماكن مطلقي النار.

ومنذ اندلاع الأزمة السورية قبل أكثر من 16 شهرا، شهدت طرابلس جولات عدة من المعارك بين علويين مؤيدين للنظام السوري وسنة مناهضين له أوقعت العديد من الضحايا.

ومن أجل احتواء هذه الانفلاتات الأمنية، ينتشر الجيش اللبناني في المنطقة للتدخل كلما توتر الوضع.

المصدر : وكالات