مرسي (يمين) وعد باتخاذ إجراءات لتيسير معيشة الفلسطينيين في قطاع غزة (الفرنسية)

في أول لقاء لهما بحث الرئيس المصري محمد مرسي مع رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية مساء الخميس في القاهرة سبل إحياء المصالحة الوطنية الفلسطينية وتخفيف معاناة سكان قطاع غزة المحاصر، حيث وعد مرسي ببذل الجهود لحل أزمة الوقود وتسهيل الحركة عبر المعابر.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول فلسطيني قوله إن مدير المخابرات المصرية مراد موافي وعد باتخاذ إجراءات لزيادة تدفق إمدادات الوقود التي تقدمها قطر إلى غزة عبر مصر أكثر من الضعفين الأسبوع القادم، وذلك لتخفيف انقطاعات الكهرباء في القطاع.

من جهتها، قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان لها إن مرسي وعد باتخاذ إجراءات لتيسير معيشة الفلسطينيين في قطاع غزة.

في المقابل، قال المحلل السياسي الفلسطيني هاني المصري إن قلب مرسي مع حماس، لكن عقله في مكان آخر، فرغم رغبته بتقديم المزيد فإن "سلطاته مقيدة".

تبادل تجاري
في السياق أكد مصدر مصري مطلع أن مرسي وهنية تناولا إمكانية فتح الطريق أمام حركة التبادل التجاري بين مصر وقطاع غزة، نافيا إمكانية إقامة منطقة تجارة حرة بسبب ضرورة موافقة الجانب الإسرائيلي وفقا لاتفاقية المعابر الموقعة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل عام 2005.

وقال مصدر مصري لوكالة الصحافة الفرنسية إنه تم في اللقاء التوافق على عدة تسهيلات للفلسطينيين منها زيادة ساعات العمل في معبر رفح ليمتد حتى التاسعة مساء بدلا من الخامسة، كما اتفق الطرفان على أن تدرس حالات الفلسطينيين الممنوعين أمنيا من السفر، إضافة إلى ضبط الحدود والتأكيد على الوضع الأمني في سيناء.

مرسي التقى مشعل الأسبوع الماضي لبحث رفع الحصار وتجديد المصالحة (الأوروبية)

المصالحة
وفي ملف المصالحة الفلسطينية، قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية المصرية ياسر علي إن اللقاء يأتي استكمالا للمشاورات التي بدأها مرسي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ومع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل الأسبوع الماضي لوضع حلول تتعلق برفع الحصار في إطار التوجيهات بضبط معبر رفح بما يسهل حركة الفلسطينيين.

وأضاف المتحدث أن اللقاء تناول آخر المستجدات في جهود المصالحة الفلسطينية وكفالة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

وكان هنية، الذي وصل إلى مصر الأربعاء في زيارة تستمر حتى صباح السبت قد التقى الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح في إطار بحث المصالحة الفلسطينية.

ورافق هنية وفد يضم كلا من محمد عوض نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية في حكومة حماس، وفتحي حماد وزير الداخلية، وباسم نعيم وزير الصحة، بالإضافة إلى عدد من أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني ومستشاري هنية.

المصدر : وكالات