الناشطون السوريون قالوا إن هدفهم لفت نظر العالم إلى الوضع في سوريا (الفرنسية)

وضع علم كبير للثورة السورية ظهر اليوم الجمعة على برج إيفل، أبرز المعالم السياحية في باريس "للفت نظر العالم إلى الوضع في سوريا".

فقد توجهت مجموعة صغيرة من ناشطي هيئة "فرنسا سوريا ديمقراطية" إلى هذا البرج الذي تجرى فيه تصليحات.

وارتقى ناشطان هما نجلا الضابط السوري المتقاعد عقيل هاشم الذي يعيش في الولايات المتحدة، على سلمين وأفردا العلم الكبير على مرأى من السائحين الذين صفقوا لهما لدى نزولهما.

وقد توتر الوضع لحظات عندما أراد حراس البرج نزع العلم.

من جهة أخرى، كتب المتظاهران على لافتة "21 ألف قتيل و65 ألف مفقود ومليونا مهجر.. هذه هي الإصلاحات الإجرامية التي وعد بها بشار الأسد".

وقال الناشط إبراهيم وتي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "برج إيفل هو رمز فرنسا.. جئنا إلى هذا المكان الذي تؤمه أعداد كبيرة من السائحين، حتى نلفت نظر العالم إلى ما يجري في سوريا".

المصدر : الفرنسية