العراق اشتكى في السابق من عدم جاهزية حدوده لاستقبال اللاجئين عبر الحدود مع سوريا (الفرنسية-أرشيف)

طلب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من القوات العراقية والهلال الأحمر استقبال النازحين السوريين, وذلك بعد ثلاثة أيام من إعلان الحكومة رفضها السماح بدخول أي لاجئ.

وذكرت قناة العراقية الحكومية في خبر عاجل أن رئيس الوزراء نوري المالكي يوجه قوات الجيش والشرطة والهلال الأحمر العراقي باستقبال النازحين السوريين ومساعدتهم وتقديم الخدمات لهم".

كان العراق قد أعلن رسميا يوم الجمعة الماضي أنه غير قادر على استقبال لاجئين من سوريا على خلفية الأحداث وتصاعد وتيرة القتال بين القوات الحكومية والمعارضة.

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في تصريح لقناة العراقية الحكومية "نحن نأسف عن عدم القدرة على إغاثة أي شخص لأنه لا توجد لدينا أية خدمات لاستقبال أي عدد من اللاجئين السوريين لأنه لدينا حدود برية صحراوية قاحلة لا يمكن توفير الخدمات فيها".

وأضاف المتحدث "نقول إننا نعتذر لأننا لا نستطيع بسبب ظروفنا الأمنية والخدمية توفير الخدمات للاجئين السوريين مثلما يجري الآن في تركيا والأردن لأن المناطق الحدودية بينهم وسوريا تضم مدنا آمنة بالسكان". وذكر أن مطار دمشق الدولي يشهد حاليا تدفقا كبيرا من العراقيين المقيمين في سوريا.

يشار إلى أن رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني أعلن في وقت سابق أن اللجنة الوزارية العربية المعنية بسوريا وافقت على تقديم معونة قدرها مائة مليون دولار للاجئين السوريين.

كما تستعد المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لتدفق اللاجئين من سوريا بأعداد كبيرة وضاعفت الشهر الماضي عدد اللاجئين الذين تتوقع خروجهم هذا العام إلى 185 ألفا. وناشدت جيران سوريا استمرار فتح حدودهم حتى يتمكن الفارون من الصراع من التماس الأمان في أراضيهم مع استمرار القتال.

المصدر : وكالات