لقاء الرئيسين بالقمة الأفريقية مؤخرا لم ينقذ المفاوضات الجارية بين وفديهما من التدهور (الأوروبية)

الجزيرة نت-الخرطوم

ذكرت مصادر للجزيرة نت أن المفاوضات الجارية بين دولتي السودان وجنوب السودان بإقليم بحر دار الإثيوبي قد أوشكت على الانهيار، وذلك إثر اتخاذ وفد الجنوب قرار تعليق مفاوضاته المباشرة مع وفد الخرطوم.

وجاء قرار الوفد الجنوبي احتجاجا على ما أسماه اعتداءات الطيران الحربي السوداني على بعض المناطق داخل حدود دولة الجنوب، وفق الناطق الرسمي باسم الوفد عاطف كير. 

ومن جانبها، نفت الحكومة السودانية إقدام قواتها على أي عمل عدائي ضد جارتها الجنوبية، وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد الصوارمي خالد سعد إنه برغم وجود قوات للجيش الشعبي في منطقة تمساحة بولاية شرق دارفور التابعة للشمال فإن الجيش السوداني لم يقم بأي اعتداء على قوات الجنوب.

وفشلت عدة جولات سابقة في التوصل لأي نتيجة أو تقريب وجهات النظر بين طرفي الخلاف حول كافة القضايا التي يختلفان عليها.

ولم يتبق لمهلة مجلس الأمن الدولي التي منحها للطرفين بهدف التوصل لحل سوى أسبوعين فقط، حيث تنتهي بحلول الثاني من أغسطس/آب المقبل.

ومن جهته، أبلغ وفد جنوب السودان لجنة الوساطة الأفريقية بموقفه بشأن "قصف جوي سوداني في عدة مناطق داخل الحدود الجنوبية" كما اتهم كير الجيش السوداني بقصف عدد من المناطق بولاية شمال بحر الغزال داخل حدود بلاده ظهر الجمعة.

وأضاف "قررنا وقف التفاوض المباشر مع السودان لأنه في الوقت الذي نبحث فيه مع الخرطوم عن حلول سلمية فإن الطيران يقوم بضربنا في عدد من المناطق الحدودية".

وأعلن كير أن مفاوضي الجنوب قدموا شكوى مكتوبة للوساطة الأفريقية، وخاطبوا رئيسها ثابو مبيكي بتطورات الأحداث.

وأكد الناطق الجنوبي إصرار الوفد على عدم الانخراط بأي اجتماعات مباشرة بعيداُ عن الوساطة الأفريقية، وقال للصحفيين "لن نجلس في تفاوض مباشر ولا يمكن التفاوض مع الخرطوم بعد اليوم إلا بوجود الوساطة" مشيرا إلى تباعد المواقف برغم مضي عدة أيام على المفاوضات.

وأضاف أن ما جرى داخل غرف التفاوض أضاع فرصة الاستفادة من لقاء الرئيسين عمر البشير وسلفاكير ميارديت السبت الماضي على هامش القمة الأفريقية بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، متهما الخرطوم بعدم الجدية في التوصل إلى حل.

وفي الأثناء، عقدت الوساطة الأفريقية -حتى ساعة متأخرة من مساء الجمعة- اجتماعا لمناقشة شكوى دولة الجنوب.

وقال مسؤول أفريقي -رفض ذكر اسمه- إن الوساطة سترد ظهر السبت على شكوى الوفد الجنوبي، مشيرا إلى أن استئناف لقاءات الوفدين سيكون بأديس أبابا التي ستنتقل إليها الوفود نهار السبت.

المصدر : الجزيرة