مرسي يستقبل مشعل ويبحث المصالحة
آخر تحديث: 2012/7/19 الساعة 19:56 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/19 الساعة 19:56 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/1 هـ

مرسي يستقبل مشعل ويبحث المصالحة

مرسي بحث مع مشعل المصالحة الفلسطينية وسبل إنجاحها ومعاناة قطاع غزة (الفرنسية)

بحث الرئيس المصري محمد مرسي ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل، في القاهرة الخميس، تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية. وجاء اللقاء غداة استقبال مرسي للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وناقش مرسي ومشعل قضية المصالحة الفلسطينية وسبل إنجاحها، ومجمل الأوضاع على الساحة الفلسطينية خاصة الأزمات الإنسانية والمعيشية التي يعانيها قطاع غزة لا سيّما أزمة نقص الوقود.

وحسب مدير مركز الدراسات الفلسطينية بالقاهرة إبراهيم الدراوي، فقد رافق مشعل خلال زيارته لقصر الرئاسة المصري وفد من قيادات حماس ضم موسى أبو مرزوق ومحمود الزهار ومحمد نصر وسامي خاطر وعزت الرشق ونزار عوض الله وخليل الحية وصالح العاروري.

وقام وفد حماس بتقديم التهنئة إلى الرئيس مرسي الذي أصبح أول رئيس مدني منتخب لمصر، وذلك بعد الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

وكان مشعل قد وصل إلى القاهرة أمس الأربعاء، في زيارة إلى مصر تستغرق يومين استهلها بمباحثات مع مدير جهاز الاستخبارات العامة اللواء مراد موافي، تركزت على استئناف جهود المصالحة الوطنية الفلسطينية التي تُبذل برعاية مصرية، والأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية وانعكاساتها على القضية الفلسطينية.

وقال مشعل في مؤتمر صحفي عقب لقائه بالرئيس محمد مرسي إن مصر تقف على مسافة واحدة من جميع الفصائل الفلسطينية، وإن قيادات حماس أبلغت القيادة المصرية أنها ترتضيها حكما بينها وبين حركة التحرير الوطني (فتح) لتحديد الطرف الذي يخل بالتزاماته في اتفاق المصالحة.

وأعلن مشعل أن الرئاسة المصرية تسعى لترتيب لقاء يجمعه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس لبحث ترتيبات المصالحة بين حركتي حماس وفتح.

وكان مرسي قد استقبل أمس الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقصر الرئاسة للتباحث حول تطورات القضية الفلسطينية وخاصة ملف المصالحة.

وقال مشعل "كل الملفات تسمح بالمضي في المصالحة ونتمنى أن تستمر مصر في متابعة هذا الملف ونرتضيها حكما ونلتزم بما تقره".

ونفى مشعل مطالبته مرسي بنقل ملف القضية الفلسطينية من جهاز المخابرات إلى مؤسسة الرئاسة، وقال "نحن نتعامل مع جميع مؤسسات الدولة من مخابرات ووزارة الخارجية ومؤسسة الرئاسة لأننا حركة منفتحة".

وذكرت مصادر مطلعة لمراسل الجزيرة نت بالقاهرة أنس زكي أن الرئاسة المصرية أكدت أنها تعتزم إرسال وفد لزيارة كل من الضفة الغربية وقطاع غزة للاطلاع عن كثب على العراقيل التي تحول دون إتمام المصالحة بين حركتي حماس والتحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، وذلك تمهيدا للدفع باتجاه إتمام المصالحة.

وتعليقا على صعود الإسلاميين بعد ثورات الربيع العربي، قال مشعل "علاقتنا بالإخوان بمصر متميزة، ومن حق إسرائيل أن تقلق من وصول الإسلاميين للحكم بمصر لأن هذا سيقود الأمة للنهضة وسيصنع لمصر مكانة كبيرة وستعمل لها إسرائيل ألف حساب".

وفيما يتعلق بالأزمة السورية، قال مشعل إن سياسة حركة حماس تقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة، وأضاف "نتمنى أن تعالج القضايا الداخلية للعرب بطريقه سلمية بعيدا عن إراقة دماء لأننا معنيون بمعاناة الأمة العربية وشعوبها التي تنتفض لأننا مع حرية الشعوب".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات