الدويك ظل محتجزا في سجون الاحتلال ستة أشهر (الجزيرة-أرشيف)

أفرجت إسرائيل اليوم الخميس عن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عزيز الدويك، بعد أن ظل في الاعتقال الإداري مدة ستة أشهر.

وأطلق سراح الدويك (60 عاما)  عند حاجز بيت سيرا جنوب مدينة رام الله في الضفة الغربية، وكان من المفترض أن يُطلق سراحه من أمام سجن عوفر القريب من رام الله، إلا أن وجود مواجهات بين شبان فلسطينيين وجيش الاحتلال عند ذلك المدخل دفع الأمن الإسرائيلي إلى تغيير المكان، بحسب ما أفاد به محامون يتولون الدفاع عن الدويك.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن فادي القواسمي محامي الدويك أن النيابة العسكرية وافقت على عدم تمديد الاعتقال الإداري له.

واعتقل الدويك يوم 19 يناير/كانون الثاني الماضي، ووضع رهن الاعتقال الإداري مدة ستة أشهر، دون توجيه أي تهمة له "للاشتباه في تورطه في أنشطة منظمة إرهابية".

ورفض الدويك عرضا إسرائيليا في مايو/أيار الماضي بالإفراج عنه مقابل الإبعاد. وبإطلاق سراحه اليوم تبقي إسرائيل في سجونها 20 نائبا من المجلس التشريعي الفلسطيني، بينهم 17 نائبا من حركة حماس واثنان من حركة التحرير الوطني (فتح) أحدهما القيادي في الضفة مروان البرغوثي، ونائب من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هو أمينها العام أحمد سعدات.

المصدر : الفرنسية