اشتباكات متواصلة بدمشق وقصف بحمص
آخر تحديث: 2012/7/17 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/17 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/28 هـ

اشتباكات متواصلة بدمشق وقصف بحمص

اشتباكات عنيفة لليوم الثالث على التوالي في دمشق (الجزيرة)

تتواصل عمليات القصف والاشتباكات لليوم الثالث على التوالي في أحياء دمشق، حيث تم استهداف بعضها بالمروحيات، وفيما تتعرض مدينة تلبيسة بريف حمص -التي سيطر عليها الجيش الحر- لقصف عنيف بالمروحيات والدبابات، أفادت اليوم الشبكة السورية لحقوق الإنسان بمقتل 21 شخصا معظمهم في دمشق وريفها.

وسُمعت اليوم أصوات رشقات رشاشة كثيفة وسط دمشق، بحسب ما أفاد شهود فرانس برس.

وقال الشهود إن أصوات رشقات رشاشة تسمع في ساحة السبع بحرات وسط العاصمة، كما يشاهد عدد من عناصر الأمن المسلحين يركضون في الساحة حيث يوجد مقر المصرف المركزي السوري.

كما سُمعت أصوات إطلاق نار في شارع بغداد والعباسيين وسط دمشق، مع تحليق كثيف للمروحيات فوق دمشق.

وأورد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أصوات انفجارات وإطلاق نار سمعت في حي الميدان، مشيرا إلى أن قذائف هاون تساقطت كذلك على منطقتي الزاهرة القديمة والقاعة في الحي.

وكان المرصد أشار إلى أن اشتباكات تدور فجرا بين القوات النظامية ومسلحين من الجيش الحر في أحياء الحجر الأسود والميدان والعسالي والصناعة وكفر سوسة والقابون الذي تستخدم في قصفه  المروحيات.

وأفاد المتحدث باسم تجمع أحرار القابون عمر القابوني بمحاولة الجيش النظامي مساء أمس اقتحام الحي لكن عناصر الجيش الحر تصدت له.

وأضاف أن الحي شهد إثر هذه المحاولة قصفا عنيفا بقذائف الهاون والدبابات، وإطلاق نار عشوائيا من رشاشات المروحيات التي حلقت على علو منخفض فوقه.

أحياء عدة بحمص تتعرض لقصف عنيف بالدبابات والمروحيات (الفرنسية)

وقال الناشط السوري إن القوات النظامية استهدفت محطات التحويل الكهربائي في الحي مساء أمس مما جعل التغذية بالتيار الكهربائي تنخفض بنسبة 75% موضحا عدم القدرة على إجلاء الجرحى من الطرقات بسبب انتشار القناصة.

بركان وزلازل
وأكد ناشطون سقوط جرحى أيضا بقصف للجيش على بلدة حوش عرب في القلمون بريف دمشق.

وبث ناشطون صورا تظهر خروج متظاهرين في عدة أحياء بالعاصمة مثل المزة والمجتهد وباب سريجة وقبر عاتكة وجوبر وسط العاصمة أمام القصر العدلي، ورددوا شعارات تضامنية مع حيي الميدان ونهر عيشة، وطالبوا بوقف الحملة العسكرية ودخول المراقبين الدوليين إلى الحيين.

وكانت القيادة المشتركة للجيش السوري الحر بالداخل أعلنت في بيان فجر الثلاثاء بدء عملية "بركان دمشق وزلازل سوريا" في كل المدن والمحافظات السورية.

وأوضح البيان أن هذه العملية بدأت "بشل حركة المواصلات عبر قطع الطرقات ومنع وصول الإمدادات والاستيلاء عليها في كافة أرجاء البلاد ومحاصرة كل الحواجز الأمنية والعسكرية والشبيحة والهجوم على كافة المراكز والأقسام والفروع الأمنية في المدن والمحافظات".

في غضون ذلك ذكرت الهيئة العامة للثورة أن قتلى وجرحى سقطوا بقصف عنيف ومركز بالدبابات والمروحيات للجيش النظامي على مدينة تلبيسة بريف حمص التي سيطر عليها الجيش الحر.

كما تعرض حيا القرابيص وجورة الشياح للقصف من قبل القوات النظامية التي تحاول السيطرة على مدينة حمص.

 استمرار نزوح آلاف السوريين إلى تركيا هربا من تزايد وتيرة العنف في بلادهم (الجزيرة)

وفي اللاذقية أفاد ناشطون بسقوط قتلى وجرحى في قصف للجيش النظامي على منطقتي ربيعة وجبل التركمان في ريف المحافظة.

نزوح وإغاثة
على صعيد آخر، قالت وكالة أنباء الأناضول إن 525 سوريا عبروا إلى تركيا صباح اليوم عن طريق منطقة ريهانلي التابعة لمدينة أنطاكيا.

وأشارت إلى أن من بينهم جنودا برتب مختلفة بينهم جنرال وأربعة عقداء. وكان ما لا يقل عن سبعمائة لاجئ سوري عبروا إلى تركيا خلال اليومين الماضيين بينهم 16 ضابطا انشقوا عن الجيش النظامي بحسب الوكالة التركية. 

في السياق تستعد تركيا لبناء مخيم جديد للاجئين السوريين، وقالت وكالة أنباء الأناضول إن المخيم الجديد سيتسع لعشرة آلاف شخص.

وأوضحت مديرية إدارة الكوارث والطوارئ التركية أن تركيا تستضيف الآن 38914 لاجئا سوريا، حيث يتوزعون في محافظات هي هاتاي وشانلي أورفا وغازي عنتاب وكيليس.

المصدر : وكالات

التعليقات