عمال الإنقاذ يبحثون عن ناجين في حادث مماثل بالإسكندرية (الأوروبية-أرشيف)

قتل عشرة أشخاص وأصيب سبعة آخرون في محافظة الإسكندرية (شمال مصر) بسبب انهيار مبنى تحت الإنشاء أدى إلى انهيار عقارين مجاورين أمس السبت، وفق ما ذكرته مصادر أمنية وطبية. 

وقال مدير أمن محافظة الإسكندرية -المطلة على البحر المتوسط- اللواء خالد غرابة إن جثث القتلى انتشلت من بين أنقاض مبنى يتكون من ثلاثة طوابق سقط عليه المبنى المنهار.

وهرعت فرق الإنقاذ إلى موقع الحادث، حيث شاركت قوات من الجيش والدفاع المدني في أعمال رفع الأنقاض وانتشال الضحايا، بحسب التلفزيون المصري.

وقال مصدر أمني إن قوات الحماية المدنية اضطرت لهدم مبنى قديم صغير مجاور، لتتمكن من إدخال معدات رفع الأنقاض إلى مكان الحادث الذي تتخلله شوارع ضيقة. وأضاف أن أسرة واحدة كانت تسكن في المبنى المنهار أصيب ثلاثة من أفرادها.

وبدوره أصدر الرئيس المصري محمد مرسى تعليمات لأجهزة الدولة بالتحرك الفوري للتعامل مع الحادث. وأفادت تقارير إخبارية رسمية بأن مرسي اتصل برئيس الوزراء لتكليفه بتحريك كافة المسؤولين لسرعة رفع الأنقاض وإنقاذ الضحايا، وتقييم الموقف.

كما نقل الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي عن المتحدث الرسمي للنيابة العامة المستشار عادل السعيد قوله إن النائب العام المستشار عبد المجيد محمود أمر بتكليف فريق من محققي نيابة غرب الإسكندرية، لتولي التحقيقات في ذلك الحادث على وجه السرعة.

ومن جهته، قال رئيس حي الجمرك عبد الرحمن الجزار إن العقار المنكوب بُني بدون ترخيص، موضحا أن الحي أصدر خمسة قرارات إزالة للعقار لم تنفذ السلطات أيا منها. وتابع أن مختلف أحياء الإسكندرية بها مبان بنيت بغير ترخيص.

وتتكرر حوادث انهيار المباني في مصر بسبب تجاهل تطبيق معايير البناء في بعض المباني الحديثة، وإهمال صيانة مبان قديمة.

المصدر : وكالات