تكثر الهجمات التي تستهدف قوات الأمن في الموصل (الفرنسية-أرشيف)

قتل تسعة أشخاص بينهم سبعة من عناصر الأمن العراقي في هجومين مسلحين وقعا السبت واستهدفا نقطتي تفتيش لقوات الأمن قرب مدينة الموصل كبرى مدن محافظة نينوى شمال العاصمة بغداد، حسب ما أفادت به مصادر أمنية وطبية.

وقال ضابط برتبة نقيب في الجيش إن خمسة من عناصر الأمن قتلوا وأصيب اثنان آخران في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش مشتركة للجيش والشرطة في ناحية الراشدية على بعد عشرة كيلومترات شمال شرق الموصل (350 كلم شمال بغداد).

من جهته أكد الطبيب عمر ذنون في مستشفى الموصل تسلم خمس جثث من عناصر الأمن، فيما أشار إلى معالجة اثنين آخرين مصابين بالحادث.

وفي هجوم آخر، أعلن مدير شرطة محافظة نينوى اللواء محمد الجبوري عن مقتل أربعة أشخاص بينهم اثنان من الشرطة في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش عند مدخل ناحية حمام العليل على بعد عشرين كيلومترا إلى الجنوب من الموصل.

وأكد الطبيب شيت ذنون في مستشفى الموصل تسلم جثث أربعة أشخاص، اثنتان منها لعناصر في الشرطة فارقوا الحياة جراء إصابتهما بالرصاص.

وتعد محافظة نينوى وكبرى مدنها الموصل، من المناطق المتوترة في العراق التي تكثر فيها الهجمات التي تستهدف قوات الأمن.

وذكر الجبوري أن القوات العراقية اعتقلت عشرة مطلوبين يحملون الجنسية المغربية في منطقة البريد شرقي الموصل، وفق مذكرة قضائية تدينهم بعدة "عمليات إرهابية" أبرزها تفخيخ السيارات والأحزمة الناسفة والقتل على الهوية، وهم  الآن رهن التحقيق.

وكانت الحكومة العراقية قد أحصت 131 قتيلا الشهر الماضي في هجمات مختلفة في العراق, بيد أن إحصاءً لوكالة الصحافة الفرنسية يشير إلى مقتل 282 شخصا في الشهر ذاته.

المصدر : وكالات