مظاهرات تحمل صورة المعارض السعودي نمر النمر الذي اعتقل الأسبوع الماضي (رويترز)

استنكر خطيب صلاة الجمعة في النجف صدر الدين القبانجي في خطبته اليوم اعتقال رجل دين شيعي في المملكة العربية السعودية، معتبرا الأمر "معركة طائفية" ضد الشيعة، في إشارة إلى القبض على نمر باقر النمر الذي أثار تحركات في محافظة القطيف شرقي المملكة.

وقال القبانجي -في خطبة الجمعة بالحسينية الفاطمية في مدينة النجف جنوب بغداد- إن "ما يجري في المملكة العربية السعودية معركة طائفية، وآخرها اعتقال أحد علماء الشيعة في المنطقة الشرقية (وهو الشيخ نمر عبد الله النمر)، وما رافقه من مظاهرات واعتقالات ومصادرة الحقوق على أسس طائفية".

وأضاف أمام مئات المصلين أنه "كان جديرا بالمملكة اعتماد التعددية المذهبية والحرية الثقافية، والابتعاد عن سياسة القمع التي لن تكون مجدية".

وندد القبانجي "بالسياسة القمعية الطائفية التي تجري في كل المملكة العربية السعودية وبالذات مع شيعة أهل البيت في المنطقة الشرقية"، ودعا "شيعة المملكة للصبر والالتزام بالممارسات القانونية".

كما أكد القبانجي -في خطبة اليوم- رفض سياسة المملكة قائلا إن "الشعب السعودي يناضل اليوم للتخلص من هذا النمط الذي هو من أنماط الاستملاك للهوية والمذهب". وطالب في الوقت نفسه "المملكة بإطلاق سراح السجناء والمعتقلين وخاصة الشيخ النمر".

وكان مسؤول سعودي رفيع المستوى قد أعلن الأحد القبض على نمر باقر النمر الذي وصفه بأنه "أحد مثيري الفتن" في محافظة القطيف شرقي المملكة.

وأوضح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية اللواء منصور بن سلطان التركي -في بيان له مساء الأحد- أن النمر حاول ومن معه مقاومة رجال الأمن ومبادرته لهم بإطلاق النار والاصطدام بإحدى الدوريات الأمنية أثناء محاولته الهرب.

يشار إلى أن النمر قال -خلال خطبة في مسجده بالعوامية قبل عشرة أيام- "أنا على يقين من أن اعتقالي أو قتلي سيكون دافعا للحراك، وجهاز المخابرات يثير شائعات لإشغال المجتمع عن الصراع الداخلي".

وكانت السلطات اعتقلت النمر مدة أربعة أعوام قبل عدة سنوات.

يذكر أن النمر دعا عام 2009 إلى "انفصال القطيف والإحساء وإعادتهما إلى البحرين لتشكيل إقليم واحد كما كانت سابقا".

المصدر : الألمانية