وليام بيرنز في لقاء مع رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الخميس (الأوروبية)

قال وليام بيرنز نائب وزيرة الخارجية الأميركية في ختام زيارته إلى لبنان إن بلاده مهتمة ببقاء لبنان "منيعا عن أعمال العنف في سوريا"، وحذر من أن "استخدام النظام السوري للعنف ضد شعبه" من شأنه أن يؤدي إلى زعزعة استقرار لبنان، ورحب بجهود الحكومة اللبنانية للحفاظ على الهدوء في البلاد.

ولاحظ بيان للسفارة الأميركية في بيروت "سياسة النأي بالنفس" التي تنتهجها الحكومة اللبنانية حيال الأوضاع المتفجرة في سوريا.

وشدد بيرنز حسب البيان على "أهمية حماية جميع النازحين السوريين، بمن في ذلك المعارضون والمنشقون الذين نبذوا العنف، وذلك تماشيا مع التزامات لبنان الدولية الإنسانية".

وحصلت حوادث إطلاق نار عدة في الأيام الأخيرة بين مسلحين في الجانب اللبناني من الحدود والقوات السورية، تخللها قصف طال الأراضي اللبنانية من سوريا وتسبب بسقوط ضحايا وإصابات.

وقد اتخذت قيادة الجيش اللبناني تدابير حازمة شمال البلاد لمنع عمليات التسلل وتهريب السلاح على جانبي الحدود اللبنانية السورية، تشمل قمع المظاهر المسلحة والرد الفوري على مصادر النيران.

وقال الجيش في بيان الجمعة إنه بدأ بتعزيز انتشاره في منطقة الشمال بدءا من مدينة طرابلس وضواحيها وصولا إلى الحدود الشمالية والشرقية مع سوريا، على أن تستكمل هذه العملية في الأيام المقبلة والتي تشمل انتشار وحدات جديدة.

المصدر : وكالات