جانب من مراسم افتتاح كرسي علوم الفلك في الجامعة الإسلامية الثلاثاء الماضي 

أدانت أمس الجامعة الإسلامية بغزة اعتراض إسرائيل على إنشاء منظمة الثقافة والعلوم التابعة للأمم المتحدة (يونسكو) كرسي علوم الفلك في الجامعة الإسلامية بالشراكة مع جامعتي الأزهر والأقصى بغزة.

وقدمت إسرائيل أمس رسالة احتجاج رسمية إلى المديرة العامة للمنظمة الدولية إيرينا بوكوفا إثر قرارها منح رعاية للجامعة الإسلامية في غزة.

وقال سفير إسرائيل لدى اليونسكو نمرود بركان لصحيفة هآرتس إن الجامعة الإسلامية في غزة مؤسسة تساعد "على الإرهاب وكانت ضالعة في الإرهاب في الماضي وإن الجامعة تُعتبر جامعة حركة المقاومة الإسلامية (حماس)".

وقالت الجامعة في بيانٍ لها إنها تدين سياسات الاحتلال ضد كل ما هو فلسطيني ومواجهة النجاح لأي مؤسسة فلسطينية بالعمل على تشويه صورتها وتؤكد أنها ماضية في أداء دورها ورسالتها العلمية وتطوير مشاريعها الحيوية لخدمة وتنمية المجتمع الفلسطيني.

إنجازات فلسطينية
وأضافت أنه لن تثنيها سياسات الاحتلال في صناعة الموت والجهل والدمار وستواجه كل ذلك "بغرس الأمل والفرحة وصناعة الحياة".

واعتبرت أن الإنجازات التي حققتها أزعجت الاحتلال مما دفعه إلى الاعتراض على خطوة اليونسكو مثلما اعترض على عضوية فلسطين في اليونسكو وكذلك إدراج كنيسة المهد ببيت لحم ضمن المواقع العالمية للتراث.

وكانت الجامعة الإسلامية أعلنت خلال احتفال رسمي الثلاثاء الماضي عن انطلاق أعمال كرسي اليونسكو في علم الفلك والفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء في فلسطين.

وقالت الجامعة إن رعاية اليونسكو لكرسي علم الفلك جاء نتيجة التطور العلمي والبحثي وامتلاك الجامعة للبنية التحتية المؤهلة لإنجاح هذا المشروع.

وتسود أزمة في العلاقات بين إسرائيل واليونسكو بعدما قررت الأخيرة قبول فلسطين عضوا فيها، الأمر الذي سمح للمنظمة بمنح رعاية للجامعة الإسلامية في غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات