قوات من الدرك الأردني (الأوروبية-أرشيف)
بدأت لجنة في الأردن التحقيق مع عشرة ليبيين من خريجي الكلية الملكية للشرطة، بعد اتهامهم بالقيام بأعمال شغب أدت إلى إصابة 58 عسكرياً أردنياً وثمانية آخرين ليبيين.
 
ووقعت الأحداث في مبنى الاتحاد الرياضي للشرطة بعد تأخر طائرة كانت ستقل الطلاب إلى بلادهم بعدما أنهت دفعتهم المؤلفة من 1900 عنصر تدريبها في الأردن.
 
وقال مصدر أمني إن السلطات سمحت لـ130 متدربا ليبيا ممن شاركوا في أعمال الشغب بمغادرة المملكة صباح اليوم الخميس، بينما تحقق مع عشرة آخرين.
 
واتهم العشرة بافتعال أعمال شغب وإضرام النار في قاعة تابعة للاتحاد الرياضي للشرطة وحافلة تتبع الكلية، احتجاجا على تأخر طائرة تابعة للطيران الليبي كانت ستقلهم أمس إلى بلادهم.
 
وبحسب المصدر الأمني، أبدى الخريجون الليبيون "مقاومة شديدة للسيطرة عليهم من قبل قوات الأمن الأردني والدرك، مما أدى إلى إصابة 58 من رجال الأمن برضوض وجروح"، مشيرا إلى أن اللجنة التي شكلها اللواء محمد الرقاد نائب مدير الأمن العام الأردني تباشر تحقيقا في الحادث.
 
وأنهت الدفعة الأولى من الشرطة الليبية الأحد الماضي تدريبها في المملكة التي تتولى تدريب نحو عشرة آلاف شرطي ليبي بناء على اتفاق سابق مع الأردن.
 
يذكر أن الأمن الأردني كان قد رحّل عددا من متدربي الشرطة الليبية الأسبوع الماضي إثر صدامات بينهم.

المصدر : وكالات